منتديات نصرة سيد الخلق

منتديات نصرة سيد الخلق

ديني
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
محبة الرسول
 
عاشقة الجنان
 
جمال
 
الشيخ سامي
 
عاشق الرسول
 
بـنـ غـزة ـت
 
بابي انت وامي يارسول الله
 
طير المحبه
 
عاشق الشهادة
 
Admin
 
المواضيع الأخيرة
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات نصرة سيد الخلق على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات نصرة سيد الخلق على موقع حفض الصفحات
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

شاطر | 
 

 موضوع خطيرجدا والكل لازم يدخل

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سامي
مبدع
مبدع


عدد المساهمات : 227
تاريخ التسجيل : 30/06/2009

مُساهمةموضوع: موضوع خطيرجدا والكل لازم يدخل   13/7/2009, 11:37 am

موضوع خطيرجدا
والكل لازم يدخل

انقلها لكم من كتاب
حكم الدين في من تطاول
على النبيين والمرسلين
إعداد د. صلاح الصاوي

لطول الموضوع اختصر لكم قدر المستطاع منه
مقدمة
أما بعد:
فما أكثر هذه السهام التي تُصوَّب إلى كبد الإسلام في هذه الأيام! لقد سقطت دولته، وتشرذمت أمته، واستعلن بعداوته من كان مستخفيًا، وسلقه بألسنة حداد من كان متملقًا، وتداعى خصومه عليه من كل حدب، وتقاسموا بأوثانهم ليبيتنه وأهله، وسخرت في هذه المواجهة أجهزة جبارة، وأُنفِقت في سبيلها أموال طائلة، مستبيحين في ذلك كل ما تفتقت عنه قريحة الشيطان من بغي وعربدة!
لقد أعلنت قوى الكفر العالمية حربها على الإسلام، وقدمته لشعوبها على أنه الخطر المقبل الذي يهلك الحرث والنسل، ويدمر كل منجزات الحضارة، ويغرق البشرية في طوفان من الدماء!
فانبرى صنائعهم في بلادنا يتجاوبون مع هذه النغمة الموتورة الحانقة، متجردين من كل حريجة دينية أو خلقية، فجاءوا من القوارع والداوهي في حربهم لدينهم وأمتهم بما لم تبلغه أحلام أوليائهم في ديار الكفر، فالله المستعان!
لقد رأينا من هؤلاء مَنْ يشن الغارة على تاريخ المسلمين وسيرة سادات أولياء الله من الصحابة والتابعين، ويتلقطون شواذ الأخبار ومنكر الآثار ليملؤوا بها الدنيا ضجيجًا وجلبة، وليقدموا من خلالها تاريخ الإسلام باعتباره صحيفة سوابق تشهد عليه وعلى أتباعه بالإدانة وسوء السمعة!
لقد رأينا من هؤلاء من ينزع القداسة عن القرآن كل القرآن والسنة كل السنة بجملة من الغالطات والمهاترات هي إلى هذيان السكارى أقرب منها إلى منطق العقلاء!
لقد رأينا من هؤلاء من يستعلن برفض شرائع الإسلام جملة وعلى الغيب ويشنون الغارة على صلاحيتها للتطبيق في صلافة لم يبلغ معشارها المحاربون من أبناء الملل الأخرى.
وأخيرًا رأينا مِن هؤلاء مَن يهتك حرمة رسل الله، ويطلق لسانه فيهم بالسب والإزراء، ناقلين في ذلك أحاديث الإفك التي يروج لها الموتورون من المستشرقين، ضاربين عرض الحائط ببدهيات الكتاب والسنة وما استقر تقديسه في ضمير الأمة! وكأنما يعضون بالنواجذ على مكان لهم في غمرات جهنم، لا يقبلون أن ينازعهم فيه أحد، أو أن ينتزعه منهم أحد‍!
ونظرًا لشيوع هذا الأمر الأخير، ومظاهرة قوى الكفر لكل من تولى كبره من المسلمين تحت دعاوى حرية الرأي والتعبير والمعتقد، فقد مست الحاجة إلى بيان حكم الدين في تطاول على النبيين والمرسلين، إقامةً للحجة وإبراءً للذمة، وزودًا عن حياض الدين، وانتصارًا لحرمة الأنبياء والمرسلين، وقطعًا لدابر الزنادقة والمنافقين، والله من وراء القصد.
تكييف واحد وعقوبة واحدة:
ليس لجريمة سبِّ الرسول × إلا تكييف واحد؛ وهو الردة عن الإسلام، وليس لها في أحكام الدنيا إلا عقوبة واحدة؛ وهي القتل، فإن كفر الشاتم لرسول الله × واعتبار ذلك من الردة المغلظة، والكفر المزيد الذي يتحتم معه وجوب قتل الشاتم مما استفاضت به الأدلة من القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة، وانعقد عليه إجماع المسلمين في مختلف الأعصار والأمصار، وقبل أن نشرع في ذكر الأدلة على ذلك، نوطئ لذلك بمقدمة تتضمن التعريف بالسب، والفرق بينه وبين مجرد الردة، ثم نردف ذلك بطائفة من مقالات أهل العلم الناطقة بهذه الحقيقة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيخ سامي
مبدع
مبدع


عدد المساهمات : 227
تاريخ التسجيل : 30/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: موضوع خطيرجدا والكل لازم يدخل   13/7/2009, 11:37 am

حقيقة السب والفرق بينه وبين الردة المحضة:
لا يخفى أن هذا الحكم؛ وهو كفر ساب الرسول × ووجوب قتله، قد نيط في الكتاب والسنة باسم أذى الله ورسوله، كما نيط في بعض الأحاديث والمأثورات باسم الشتم والسب.
والاسم إذا لم يكن له حد في اللغة؛ كاسم الأرض والسماء والبحر والشمس والقمر، ولا في الشرع؛ كاسم الصلاة والزكاة والحج والإيمان والكفر، فإنه يرجع في حده إلى العرف؛ كالقبض والحرز والبيع والرهن ونحوها، فيجب أن يرجع في الأذى والسب والشتم إلى العرف.
فما عدَّه أهلُ العرف سبًّا وانتقاصًا أو عيبًا أو طعنًا ونحو ذلك فهو من السب، وما لم يكن كذلك فهو كفر به، فيكون كفرًا ليس بسب، حُكم صاحبه حكم المرتد إن كان مظهرًا له، وإلا فهو زندقة.
والمعتبر أن يكون سبًّا وأذى للنبي- عليه الصلاة والسلام- وإن لم يكن سبًّا وأذًى لغيره، وعلى هذا فيتحرر القول بأن كل ما لو قيل لغير النبي- عليه الصلاة والسلام- أَوْجَبَ تعزيزًا أو حدًّا بوجه من الوجوه، فإنه من باب سب النبي × كالقذف واللعن وغيرهما مما اتفق في العرف على اعتباره من قبيل الإزراء والسب.
وأما ما يختص بالقَدْح في النبوة فإن لم يتضمن إلا مجرد عدم التصديق بنبوته فهو كفر محض، وإن كان فيه استخفاف واستهانة مع عدم التصديق فهو من السب.
ثم ما ثبت أنه ليس بسب فإن استمر به صاحبه فهو زنديق، حكمه حكم الزنديق، وإلا فهو مرتد محض، واستقصاء الأنواع والفرق بينهما ليس هذا موضعه.
السبُّ كفر، سواءً كان السابُّ يقصد السبَّ والطعن، أو كان يهزل ويمزح:
ولا فرق في هذا التكييف بين أن يقصد شتم النبي × أو لا يقصد شتمه، ولكن المقصود شيء آخر حَصلَ الشتم تبعًا له، أو لا يقصد شيئًا من ذلك؛ بل يهزل ويمزح أو يفعل غير ذلك.
فهذا كله يشترك في هذا الحكم إذا كان القول نفسُه سبًّا، فإن الرجل يتكلم بالكلمة من سخط الله تعالى ما يظن أن تبلغ ما بلغت، يهوي بها في النار أبعد مما بين المشرق والمغرب، ومن قال ما هو سب وتنقص له، فقد آذى الله ورسوله، وهو مأخوذ بما يؤذي به الناس من القول الذي هو في نفسه أذى، وإن لم يقصد أذاهم، ألم تسمع إلى الذين قالوا: إنما كنا نخوض ونلعب، فقال الله تعالى: +أَبِاللهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ* لاَ تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ" [التوبة: 65، 66]، وهذا مثل من يغضب فيذكر له حديث عن النبي- عليه الصلاة والسلام- أو حكم من حكمه أو يُدْعى إلى سنته، فيلعن ويقبح ونحو ذلك، وقد قال تعالى: +فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا" [النساء: 65]، فأقسم سبحانه بنفسه أنهم لا يؤمنون حتى يحكموه، ثم لا يجدوا في نفوسهم حرجًا من حكمه، فمن شاجر غيره في حكم فوجد حرجًا في صدره لذكر رسول الله × حتى أفحش في منطقه فهو كافر بنص التنزيل، ولا يعذر بأن مقصوده ردُّ الخصم، فإن الرجل لا يؤمن حتى يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما، وحتى يكون الرسولُ أحبَّ إليه من ولده ووالده والناس أجمعين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيخ سامي
مبدع
مبدع


عدد المساهمات : 227
تاريخ التسجيل : 30/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: موضوع خطيرجدا والكل لازم يدخل   13/7/2009, 11:38 am

من مقالات أهل العلم في كفر الساب وتحتم قتله:
* قال الإمام أحمد في رواية عبد الله وأبي طالب: من شتم النبي- عليه الصلاة والسلام- قتل؛ وذلك أنه إذا شتم فقد ارتد عن الإسلام، ولا يشتم مسلم النبي- عليه الصلاة والسلام.
* وقال القاضي عياض: جميعُ من سب النبي × أو عابه أو ألحق به نقصًا في نفسه أو نسبه أو دينه أو خَصْلَة من خصاله أو عرَّض به أو شبهه بشيء على طريق السب له والإزراء عليه أو البغض منه والعيب له فهو سابٌّ له، والحكم فيه حكم الساب: يقتل، ولا تستثن فصلاً من فصول هذا الباب عن هذا المقصد، ولا تمتر فيه، تصريحًا كان أو تلويحًا، وكذلك من لعنه، أو تمنى مضرة له، أو دعا عليه، أو نسب إليه ما لا يليق بمنصبه على طريق الذم، أو عيبه في جهته العزيزة بسُخْفٍ من الكلام وهُجْر ومنكر من القول وزور، أو عيَّره بشيء مما يجري من البلاء والمحنة عليه، أو غمضه ببعض العوارض البشرية الجائزة والمعهود لديه، قال: وهذا كله إجماع من العلماء وأئمة الفتوى من لدن أصحابه، وهلم جرًّا.
* وقال ابن القاسم عن مالك: مَنْ سب النبي × قتل، ولم يستتب، قال ابن القاسم: أو شتمه، أو عابه، أو تنقصه، فإنه يقتل كالزنديق، وقد فرض الله توقيره.
وكذلك قال مالك في رواية المدنيين عنه: من سب رسول الله × أو شتمه أو عابه أو تنقصه قتل، مسلمًا كان أو كافرًا، ولا يستتاب.
* وروى ابن وهب عن مالك: من قال: إن رداء النبي × وروى بُرْدَه (وسخ) وأراد به عَيْبه قُتل.
* وروى بعضُ المالكية إجماع العلماء على أن مَنْ دعا على نبي من الأنبياء بالويل أو بشيء من المكروه أنه يقتل بلا استتابة.
* وقال القاضي عياض: أجمعت الأمة على قتل متنقصه من المسلمين وسابه، وكذلك حكى غير واحد الإجماع على قتله وتكفيره.
* وذكر القاضي عياض أجْوبَةَ جَماعَةٍ من فقهاء المالكية المشاهير بالقتل بلا استتابة في قضايا متعددة أفْتى في كل قضية بعضهم:
- منها: رجل سمع قومًا يتذاكرون صفة النبي × إذ مَرَّ بهم رجل قبيح الوجه واللحية، فقال: تريدون تعرفون صفته؟ هذا المار في خلقه ولحيته!
- ومنها: رجل قال النبي × أسود!
- ومنها: رجل قيل له: لا، وحق رسول الله، فقال: فعل الله برسول الله كذا وكذا! ثم قيل له: ما تقول يا عدو الله؟ فقال أشد من كلامه الأول، ثم قال: إنما أردت برسول الله العقرب! قالوا: لأن ادَّعاء التأويل في لفظ صراح لا يقبل؛ لأنه امتهان، وهو غير مُعزِّر لرسول الله × ولا مُوَقِّر له، فوجبت إباحة دمه.
- ومنها: مُتَفَقَه كان يستخف بالنبي × ويسميه في أثناء مناظرته: اليتيم وختن حيدرة، ويزعم أن زهده لم يكن قصدًا، ولو قَدَرَ على الطيبات لأكلها، وأشباه هذا.
قال: فهذا الباب كله مما عَدَّه العلماء سبًّا وتنقصًا، يجب قتل قائله، ولم يختلف في ذلك متقدمهم ومتأخرهم، وإن اختلفوا في سبب حكم قتله.
* وكذلك قال أبو حنيفة وأصحابه فيمن تنقصه أو برئ منه، أو كذبه: إنه مرتد.
* وكذلك قال أصحاب الشافعي: كل من تعرَّض لرسول الله × بما فيه استهانة فهو كالسب الصريح، فإن الاستهانة بالنبي × كفر.
- قال الإمام إسحاق بن راهويه أحد الأئمة الأعلام: أجمع المسلمون على أن من سبَّ الله، أو سب النبي ×، أو دفع شيئًا مما أنزل الله- عز وجل- أو قتل نبيًّا من الأنبياء: أنه كافر بذلك، وإن كان مقرًّا بكل ما أنزل الله.
- قال الخطابي: لا أعلم أحدًا من المسلمين اختلف في وجوب قتله.
- وقال محمد بن سحنون: أجمع العلماء على أن شاتم النبي × والمتنقص له كافر، والوعيد جاء عليه بعذاب الله له، وحكمه عند الأمة القتل، ومن شك في كفره وعذابه كفر.
فقد اتفقت نصوص العلماء من جميع الطوائف على أن التنقص له كفر مبيح للدم، وإن كانوا في استتابته على خلاف.


يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيخ سامي
مبدع
مبدع


عدد المساهمات : 227
تاريخ التسجيل : 30/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: موضوع خطيرجدا والكل لازم يدخل   13/7/2009, 11:39 am

الأدلة على كفر الساب وتحتم قتله

أولاً: الأدلة من القرآن الكريم:
الدليل الأول: إن إيذاء رسول الله × محادة لله ورسوله، والمحادة كفر وموجبة للقتل:
قال تعالى: +وَمِنْهُمُ الَّذِينَ يُؤْذُونَ النَّبِيَّ وَيَقُولُونَ هُوَ أُذُنٌ قُلْ أُذُنُ خَيْرٍ لَّكُمْ يُؤْمِنُ بِاللهِ وَيُؤْمِنُ لِلْمُؤْمِنِينَ وَرَحْمَةٌ لِّلَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ رَسُولَ اللهِ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ*يَحْلِفُونَ بِاللهِ لَكُمْ لِيُرْضُوكُمْ وَاللهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ أَن يُرْضُوهُ إِن كَانُوا مُؤْمِنِينَ* أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّهُ مَن يُحَادِدِ اللهَ وَرَسُولَهُ فَأَنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدًا فِيهَا ذَلِكَ الْخِزْيُ الْعَظِيمُ"[التوبة: 61- 63].
* أما أن الإيذاء محادة لله ورسوله فيدل عليه:
- أنه لو لم يكن المؤذون لرسول الله × من المحادين لم يحسن أن يوعدوا بأن للمحاد نار جهنم؛ لأنه يمكن حينئذ أن يقال: قد علموا أن للمحاد نار جهنم، لكنهم لم يحادوا، وإنما آذوا، فلا يكون في الآية وعيد لهم، فعلم أن هذا الفعل لابد أن يندرج في عموم المحادة ليكون وعيد المحاد وعيدًا له ويلتئم الكلام.
- وما رواه الحاكم في صحيحه بإسناد صحيح عن ابن عباس أن رسول الله ׫كان في ظل حجرة من حجره، وعنده نفر من المسلمين، فقال: «إنه سيأتيكم إنسان ينظر بعين شيطان، فإذا أتاكم فلا تكلموه، فجاء رجل أزرق. فدعاه رسول الله × فقال: علام تشتمني أنت وفلان وفلان، فانطلق الرجل فدعاهم فحلفوا بالله واعتذروا له»، فأنزل الله تعالى: +يَوْمَ يَبْعَثُهُمُ اللهِ جَمِيعًا فَيَحْلِفُونَ لَهُ كَمَا يَحْلِفُونَ لَكُمْ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ عَلَى شَيْءٍ أَلاَ إِنَّهُمْ هُمُ الْكَاذِبُونَ" [المجادلة: 18]، ثم قال بعد ذلك: +إِنَّ الَّذِينَ يُحَادُّونَ اللهَ وَرَسُولَهُ" [المجادلة: 20]، فعلم أن هذا داخل في المحادة».
- وأما أن المحادة توجب الكفر والقتل فيدل عليه:
قوله تعالى: +إِنَّ الَّذِينَ يُحَادُّونَ اللهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ فِي الأذَلِّينَ" [المجادلة: 20]، والأذل أبلغ من الذليل، ولا يكون أذل حتى يخاف على نفسه وماله إن أظهر المحادة؛ لأنه إن كان دمه وماله معصومًا لا يستباح فليس بأذل، فإن الأذل هو الذي ليس له قوة يمتنع بها ممن أراده بسوء، فإذا كان له من المسلمين عهد يجب عليهم به نصره ومنعه فليس بأذل، فثبت أن المحاد لله ورسوله ليس له عهد يعصمه، والمؤذي للنبي × محاد، فالمؤذي للنبي × ليس له عهد يعصم دمه.
وقوله تعالى: +إِنَّ الَّذِينَ يُحَادُّونَ اللهَ وَرَسُولَهُ كُبِتُوا كَمَا كُبِتَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ" [المجادلة: 5]، والكبت هو الإذلال والخزي والإهلاك، فالمحاد مكبوت مخزي ممتلء غيظًا وحزنًا هالك، وهذا يتم إذا خاف إن أظهر المحادة أن يقتل، وإلا فمن أمكنه إظهار المحادة وهو آمن على دمه وماله فليس بمكبوت بل مسرور جذلان؛ لأنه قال: +كُبِتُوا كَمَا كُبِتَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ" [المجادلة: 5]، والذين من قبلهم ممن حاد الرسل وحاد رسول الله إنما كبته الله بأن أهلكه بعذاب من عنده أو بأيدي المؤمنين.
فالمحادون مكبوتون بموتهم بغيظهم لخوفهم أنهم إن أظهروا ما في قلوبهم قُتِلوا، فيجب أن يكون كل محاد كذلك، والمؤمن لا يكبت كما كبت مكذبو الرسل قط.
- أنه أخبر أن للمحاد نار جهنم خالدًا فيها، ولم يقل "هي جزاؤه"، وبين الكلامين فرق، بل المحادة هي المعاداة والمشاقة، وذلك كفر ومحاربة، فهو أغلظ من مجرد الكفر، فيكون المؤذي لله ورسوله × كافرًا، عدوًّا لله ورسوله، ومحاربًا لله ورسوله؛ لأن المحاداة اشتقاقها من المباينة بأن يصير كل منها في حد كما قيل المشاقة أن يصير كل منها في شق، فهما جميعًا بمعنى المقاطعة والمفاصلة، وذلك يقتضي انقطاع الحبل الذي بين أهل العهد إذا حاد بعضهم بعضًا، فلا حبل لمحاد الله ورسوله.
وقد جعل القرآن جزاء المشاقة القتل والتعذيب في الدنيا، قال تعالى: +فَاضْرِبُوا فَوْقَ الأعْنَاقِ وَاضْرِبُوا مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ*َ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ شَاقُّوا اللهَ وَرَسُولَهُ" [الأنفال: 12، 13] فأمر بقتلهم لأجل مشاقتهم ومحادتهم، فكل من حاد وشاق يجب أن يفعل به ذلك لوجود العلة.
وفي الحديث أن رجلاً كان يسب النبي × فقال: «من يكفيني عدوي»، وهذا ظاهر، وحينئذ فيكون كافرًا حلال الدم لقوله تعالى: +إِنَّ الَّذِينَ يُحَادُّونَ اللهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ فِي الأذَلِّينَ".
الدليل الثاني: نفى الإيمان عمن يواد من حاد الله ورسوله فكيف بالمحاد نفسه؟
قال تعالى: +لاَ تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الآَخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللهَ وَرَسُولَهُ..." الآية [المجادلة: 22].
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيخ سامي
مبدع
مبدع


عدد المساهمات : 227
تاريخ التسجيل : 30/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: موضوع خطيرجدا والكل لازم يدخل   13/7/2009, 11:40 am

وجه الدلالة: أنه إذا كان من يواد المحاد ليس بمؤمن فكيف بالمحاد نفسه؟ وقد قيل إن من سبب نزولها أن أبا قحافة شتم النبي × فأراد الصديق قتله، أو أن عبد الله بن أُبَيّ تنقص النبي × فاستأذن ابنه عبدُ الله النبيَّ × في قتله لذلك، فثبت أن المحاد كافر حلال الدم.
وأيضًا فقد قطع الله الموالاة بين المؤمنين وبين المحادين لله ورسوله والمعادين لله ورسوله فقال تعالى: +لاَ تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الآَخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللهَ وَرَسُولَهُ..." الآية [المجادلة: 22]، وقال تعالى: +يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ..." الآية [الممتحنة: 1]، فعلم أنهم ليسوا من المؤمنين.
الدليل الثالث: ما نصت عليه الآيات من أن الاستهزاء بالله وآياته ورسوله كفر.
قال تعالى: +يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِئُوا إِنَّ اللهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ* وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ* لاَ تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَائِفَةٍ مِّنْكُمْ نُعَذِّبْ طَائِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُوا مُجْرِمِينَ" [التوبة: 64- 66].
وجه الدلالة: أن هذا نص في أن الاستهزاء بالله وآياته وبرسوله كفر، فالسب المقصود بطريق الأولى، وقد دلت هذه الآية أن كل من تنقَّص رسول الله × جادًّا أو هازلاً فقد كفر.
وقد روى عن رجال من أهل العلم منهم- ابن عمر ومحمد بن كعب وزيد بن أسلم وقتادة- دخل حديث بعضهم في بعض، أنه قال رجل من المنافقين في غزوة تبوك: ما رأيت مثل قرائنا هؤلاء أرغب بطونًا، ولا أكذب ألسنًا، ولا أجبن عند اللقاء. يعني رسول الله × وأصحابه القراء، فقال له عوف بن مالك: كذبت ولكنك منافق، لأخبرن رسول الله × فذهب عوف إلى رسول الله × وقد ارتحل وركب ناقته فقال: يا رسول الله إنما كنا نلعب ونتحدث حديث الركب نقطع به عناء الطريق. قال ابن عمر: كأني أنظر إليه متعلقًا بنسعة ناقة رسول الله × وإن الحجارة لتنكب رجليه وهو يقول: إنما كنا نخوض ونلعب، فيقول له رسول الله ×: +أَبِاللهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ" ما يلتفت إليه ولا يزيده عليه.
وقال مجاهد: قال رجل من المنافقين: يحدثنا محمد أن ناقة فلان بوادي كذا وكذا وما يدريه بالغيب؟ فأنزل الله- عز وجل- هذه الآية.
وقال معمر بن قتادة: بينما النبي × في غزوة تبوك وركب من المنافقين يسيرون بين يديه فقالوا: أيظن هذا أن يفتح قصور الروم وحصونها؟! فأطلع الله نبيه × على ما قالوا، فقال: «عليَّ بهؤلاء النفر»، فدعا بهم فقال: أقلتم كذا وكذا؟ فحلفوا ما كنا إلا نخوض ونلعب.
وقال معمر: قال الكلبي: كان رجل منهم لم يماثلهم في الحديث يسير عائبًا لهم فنزلت: +إِن نَّعْفُ عَن طَائِفَةٍ مِّنْكُمْ نُعَذِّبْ طَائِفَةً" [التوبة: 66]، فسُمِّي طائفة وهو واحد.
فهؤلاء لما تنقصوا النبي × حيث عابوه والعلماء من أصحابه، واستهانوا بخبره أخبر الله بأنهم كفروا بذلك، وإن قالوه استهزاء، فكيف بما هو أغلظ من ذلك؟ وإنما لم يقم الحد عليهم؛ لكون جهاد المنافقين لم يكن قد أمر به إذ ذاك، بل كان مأمورًا بأن يدع أذاهم؛ ولأنه كان له أن يعفو عمن تنقصه وآذاه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيخ سامي
مبدع
مبدع


عدد المساهمات : 227
تاريخ التسجيل : 30/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: موضوع خطيرجدا والكل لازم يدخل   13/7/2009, 11:41 am

الدليل الرابع: ما دل عليه القرآن من أن من عابه × فهو منافق:
قال تعالى: +وَمِنْهُم مَّن يَلْمِزُكَ فِي الصَّدَقَاتِ" [التوبة: 158]. وقال تعالى: +وَمِنْهُمُ الَّذِينَ يُؤْذُونَ النَّبِيَّ"... الآية [التوبة: 61].
واللمز: العيب والطعن. قال مجاهد: يتهمك ويزريك، وقال عطاء: يغتابك.
وجه الدلالة: وذلك يدل على أن كل من لمزه أو آذاه كان منهم؛ لأن (الذين) و(من) اسمان موصولان وهما من صيغ العموم، والآية وإن كانت نزلت بسبب لمز قوم وإيذاء آخرين، فحكمهما عام كسائر الآيات اللواتي نزلن على أسباب، وليس بين الناس خلاف نعلمه أنها تعم الشخص الذي نزلت بسببه، ومن كان حاله كحاله.
وأيضًا فإن كونه منهم حكم متعلق بلفظ مشتق من اللمز والأذى وهو مناسب لكونه منهم، فيكون ما منه الاشتقاق هو علة لذلك الحكم، فيجب اطراده.
وأيضًا فإن الله- سبحانه- وإن كان قد علم منهم النفاق قبل هذا القول، لكن لم يعلم نبيه بكل من لم يظهر نفاقه، بل قال +وَمِمَّنْ حَوْلَكُم مِّنَ الأعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِ لاَ تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ" [التوبة: 101]، ثم إنه سبحان وتعالى ابتلى الناس بأمور تميز بين المؤمنين والمنافقين كما قال سبحانه: +وَلَيَعْلَمَنَّ اللهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْمُنَافِقِينَ" [العنكبوت: 11].
وقال تعالي: +مَا كَانَ اللهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى مَا أَنْتُمْ عَلَيْهِ حَتَّى يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطّيِّبِ" [آل عمران: 179]، وذلك لأن الإيمان والنفاق أصله في القلب، وإنما الذي يظهر من القول والفعل فرع له ودليل عليه.
فإذا ظهر من الرجل شيء من ذلك ترتب الحكم عليه، فلما أخبر سبحانه أن الذين يلمزون النبي × والذين يؤذونه من المنافقين، ثبت أن ذلك دليل على النفاق وفرع له، ومعلوم أنه إذا حصل فرع الشيء ودليله حصل أصله المدلول عليه، فثبت أنه حينما وجد ذلك كان صاحبه منافقًا؛ سواء كان منافقًا قبل هذا القول، أو حدث له النفاق بهذا القول.
وقد نطق القرآن بكفر المنافقين في غير موضع، وجعلهم أسوأ حالاً من الكافرين، وأنهم في الدرك الأسفل من النار، وأنهم يوم القيامة يقولون للذين آمنوا: +انظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِن نُّورِكُمْ" [الآية] إلى قوله تعالى: +فَالْيَوْمَ لاَ يُؤْخَذُ مِنْكُمْ فِدْيَةٌ وَلاَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا"، وأمر نبيه في آخر الأمر بأن لا يصلي على أحد منهم، وأخذ أنه لن يغفر لهم، وأمره بجهادهم، وأخبر أنهم إن لم ينتهوا ليغرين الله نبيه بهم حتى يقتلوا في كل موضع.
الدليل الخامس: ما دلت عليه الآيات من أن الإعراض عن حكم الرسول وإرادة التحاكم إلى غيره كفر ونفاق فكيف بسبه وتنقصه؟!
الدليل: قال تعالى: +فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا" [النساء: 65].
وجه الدلالة: أنه أقسم سبحانه بنفسه المقدسة أنهم لا يؤمنون حتى يُحَكِّمُوه في الخصومات التي بينهم، ثم لا يجدون في أنفسهم ضيقًا من حكمه، بل يسلموا لحكمه ظاهرًا وباطنًا. وقال قبل ذلك: +أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِن قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَن يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَن يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُضِلَّهُمْ ضَلاَلاً بَعِيدًا* وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَى مَا أَنْزَلَ اللهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنْكَ صُدُودًا" [النساء: 60- 61]. فبين سبحانه أن من دعي إلى التحاكم إلى كتاب الله وسنة رسوله فصد عن رسول رسوله كان منافقًا، فكيف بالنقص والسب ونحوه؟
وقال سبحانه: +وَيَقُولُونَ آمَنَّا بِاللهِ وَبِالرَّسُولِ وَأَطَعْنَا ثُمَّ يَتَوَلَّى فَرِيقٌ مِّنْهُم مِّن بَعْدِ ذَلِكَ وَمَا أُولَئِكَ بِالْمُؤْمِنِينَ* وَإِذَا دُعُوا إِلَى اللهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ إِذَا فَرِيقٌ مِّنْهُم مُّعْرِضُونَ* وَإِن يَكُن لَّهُمُ الْحَقُّ يَأْتُوا إِلَيْهِ مُذْعِنِينَ* أَفِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ أَمِ ارْتَابُوا أَمْ يَخَافُونَ أَن يَحِيفَ اللهُ عَلَيْهِمْ وَرَسُولُهُ بَلْ أُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ* إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَن يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا" [النور: 47- 51].
وجه الدلالة: بَيَّن سبحانه أن من تولى عن طاعة الرسول وأعرض عن حكمه فهو من المنافقين، وليس بمؤمن، وأن المؤمن هو الذي يقول: «سمعنا وأطعنا»، فإذا كان النفاق يثبت ويزول الإيمان بمجرد الإعراض عن حكم الرسول وإرادة التحاكم إلى غيره، مع أن هذا ترك محض وقد يكون سببه قوة الشهوة. فكيف بالنقص والسب ونحوه؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيخ سامي
مبدع
مبدع


عدد المساهمات : 227
تاريخ التسجيل : 30/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: موضوع خطيرجدا والكل لازم يدخل   13/7/2009, 11:42 am

ويؤيد ذلك ما روي من أن رجلين اختصما إلى النبي × فقضى للمُحِق على المبطل، فقال المقضي عليه: لا أرضى، فقال صاحبه: فماذا تريد؟! قال: أن نذهب إلى أبي بكر الصديق، فذهبا إليه، فقال الذي قضي له: قد اختصمنا إلى النبي × فقضى لي عليه، فقال أبو بكر: فأنتما على ما قضى به النبي × فأبى صاحبه أن يرضى، وقال: نأتي عمر بن الخطاب، فقال المقضي له: قد اختصمنا إلى النبي × فقضى لي عليه، فأبى أن يرضى، ثم أتينا أبا بكر الصديق فقال: أنتما على ما قضى به النبي×، فأبى أن يرضى فسأله عمر فقال كذلك، فدخل عمر منزله فخرج والسيف في يده قد سله، فضرب به رأس الذي أبى أن يرضى، فقتله، فأنزل الله تبارك وتعالى: +فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ" [النساء: 65] وهذا المرسل له شاهد من وجه آخر يصلح للاعتبار.
الدليل السادس: ما دلت عليه الآيات من أن من آذى الرسول × فقد آذى الله تعالى وهو كفر بلا نزاع:
قال تعالى: +إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللهُ فِي الدُّنْيَا وَالآَخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُّهِينًا* وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا" [الأحزاب: 57، 58].
ودلالتها من وجوه:
* الوجه الأول: أنه قرن أذاه بأذاه، كما قرن طاعته بطاعته، فمن آذاه فقد آذى الله تعالى: وقد جاء ذلك منصوصًا عليه، ومن آذى الله فهو كافر حلال الدم.
يبين ذلك أن الله تعالى جعل محبة الله ورسوله وإرضاء الله ورسوله وطاعة الله ورسوله شيئًا واحدًا، فقد قال تعالى: +قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللهِ وَرَسُولِهِ"[التوبة: 24]، وقال تعالى: +أَطِيعُوا اللهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ"[آل عمران: 132] في مواضع متعددة، وقال تعالى: +وَاللهَ وَرَسُولُهُ أَحقُّ أَنْ يُرْضوه"[التوبة: 62] فوحَّد الضمير.
وجعل شقاق الله ورسوله، ومحادة الله ورسوله وأذى الله ورسوله ومعصية الله ورسوله شيئًا واحد، فقال: +ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ شَاقُّوا اللهَ وَرَسُولَهُ وَمَن يُشَاقِقِ اللهَ وَرَسُولَهُ"[الأنفال: 13] وقال: +إِنَّ الَّذِينَ يُحَادُّونَ اللهَ وَرَسُولَهُ"[المجادلة: 20]، وقال: +وَمَن يَعْصِ اللهَ وَرَسُولَهُ" الآية [النساء: 14].
وفي هذا وغيره بيان لتلازم الحقين، وأن جهة حرمة الله ورسوله جهة واحدة، فمن آذى الرسول فقد آذى الله، ومن أطاعه فقد أطاع الله؛ لأن الأمة لا يصلون ما بينهم وبين ربهم إلا بواسطة الرسول، وليس لأحد منهم طريق غيره ولا سبب سواه، وقد أقامه الله تعالى مقام نفسه في أمره ونهيه وإخباره وبيانه، فلا يجوز أن يُفَرَّق بين الله ورسوله في شيء من هذه الأمور.
* الوجه الثاني: أنه فرق بين من آذى الله والرسول وبين من آذى المؤمنين والمؤمنات، فجعل على هذا أنه قد احتمل بهتانًا وإثمًا مبينًا، وجعل على ذلك اللعنة في الدنيا والآخرة، وأعد له العذاب المهين، ومعلوم أن أذى المؤمنين قد يكون من كبائر الإثم، وفيه الجلد، وليس فوق ذلك إلا الكفر والقتل.
* الوجه الثالث: أنه ذكر أنه لعنهم في الدنيا والآخرة، وأعد لهم عذابًا مهينًا، واللعن: الإبعاد عن الرحمة، ومن طرده عن رحمته في الدنيا والآخرة لا يكون إلا كافرًا، فإن المؤمن يقرب إليها بعض الأوقات, ولا يكون مباح الدم؛ لأن حقن الدم رحمة عظيمة من الله فلا يثبت في حقه.
ويؤيد ذلك قوله تعالى: +لَئِن لَّمْ يَنتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لاَ يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلاَّ قَلِيلاً* مَلْعُونِينَ أَيْنَمَا ثُقِفُوا أُخِذُوا وَقُتِّلُوا تَقْتِيلاً"[الأحزاب: 60، 61] فإن أخذهم وتقتيلهم- والله أعلم- بيان صفة لعنهم، وذكر لحكمه فلا موضع له من الإعراب، وليس بحال ثانية؛ لأنهم إذا جاوروه ملعونين ولم يظهر أثر لعنهم في الدنيا لم يكن في ذلك وعيد لهم، بل تلك اللعنة ثابتة قبل هذا الوعيد وبعده، فلا بد أن يكون هذا الأخذ والتقتيل من آثار اللعنة التي وُعِدوها، فيثبت في حق من لعنه الله في الدنيا والآخرة، ويؤيد ذلك قوله تعالى: +أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيبًا مِّنَ الْكِتَابِ يُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَالطَّاغُوتِ وَيَقُولُونَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا هَؤُلاَءِ أَهْدَى مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا سَبِيلاً* أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللهُ وَمَن يَلْعَنِ اللهُ فَلَن تَجِدَ لَهُ نَصِيرًا"، ولو كان معصوم الدم لوجب على المسلمين نصره ولكان له نصير.
يوضح ذلك أنه قد نزل في شأن ابن الأشرف، وكان من لعنته أن قُتِل؛ لأنه كان يؤذى الله ورسوله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيخ سامي
مبدع
مبدع


عدد المساهمات : 227
تاريخ التسجيل : 30/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: موضوع خطيرجدا والكل لازم يدخل   13/7/2009, 11:44 am

شبهة ورود لعن من لا يجوز تكفيره ولا قتله:
واعلم أنه لا يرد على هذا أنه قد لعن من لا يجوز قتله، وذلك لوجوه:
أحدهما: أن هذا قيل فيه: +لعنه الله في الدنيا والآخرة"، فبين أنه سبحانه أقصاه عن رحمته في الدارين، وسائر الملعونين إنما قيل فيهم:+لَّعْنَةُ اللهِ"، أو +عليه لعنة الله"، وذلك يحصل بإقصائه عن الرحمة في وقت من الأوقات، وفرق بين من لعنه الله أو عليه لعنة مؤبدة عامة، ومن لعنه لعنًا مطلقًا.
الثاني: أن سائر الذين لعنهم الله في كتابه- مثل الذين يكتمون ما أنزل الله من الكتاب، ومثل الظالمين الذين يصدون عن سبيل الله ويبغونها عوجًا، ومثل من يقتل مؤمنًا متعمدًا- إما كافرًا أو مباح الدم، بخلاف بعض من لعن في السنة.
الثالث: أن هذه الصيغة خبر عن لعنة الله له؛ ولهذا عطف عليه: +وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُّهِينًا"، وعامة الملعونين الذين لا يقتلون أو لا يكفرون إنما لُعنوا بصيغة الدعاء مثل قوله-صلى الله عليه وسلم:«لعن الله من غير منار الأرض، ولعن الله السارق، ولعن الله آكل الربا ومؤكله»، ونحو ذلك.
لكن الذي يرد على هذا قوله تعالى: +إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلاَتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالآَخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ"[النور: 23] فإن في هذه الآية ذكر لعنتهم في الدنيا والآخرة مع أن مجرد القذف ليس بكفر ولا يبيح الدم.
والجواب عن هذه الآية من طريقين: مجمل ومفصل:
أما المجمل: فهو أن قذف المؤمن المجرد هو نوع من أذاه، وإذا كان كذبًا فهو بهتان عظيم.
كما قال سبحانه: +وَلَوْلاَ إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُم مَّا يَكُونُ لَنَا أَن نَّتَكَلَّمَ بِهَذَا سُبْحَانَكَ هَذَا بُهْتَانٌ عَظِيمٌ" [النور: 16]، والقرآن قد نص على الفرق بين أذى الله ورسوله وبين أذى المؤمنين، فقال تعالى: +إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللهُ فِي الدُّنْيَا وَالآَخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُّهِينًا* وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا" [الأحزاب: 57، 58]، فلا يجوز أن يكون مجرد أذى المؤمنين بغير حق موجبًا للعنة الله في الدنيا والآخرة وللعذاب المهين؛ إذ لو كان كذلك لم يفرق بين أذى الله ورسوله وبين أذى المؤمنين، ولم يخصص مؤذي الله ورسوله باللعنة المذكورة، ويجعل جزاء مؤذي المؤمنين أنه احتمل بهتانًا وإثمًا مبينًا، كما قال في موضع آخر: +وَمَن يَكْسِبْ خَطِيئَةً أَوْ إِثْمًا ثُمَّ يَرْمِ بِهِ بَرِيئًا فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا" [النساء: 112].
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيخ سامي
مبدع
مبدع


عدد المساهمات : 227
تاريخ التسجيل : 30/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: موضوع خطيرجدا والكل لازم يدخل   13/7/2009, 11:44 am

وأما الجواب المفصَّل فمن ثلاثة أوجه:
الوجه الأول: أن هذه الآية في أزواج النبي× في قول كثير من أهل العلم.
فقد روي أن ابن عباس فسر سورة النور، فلما أتى على هذه الآية: +إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلاَتِ الْمُؤْمِنَاتِ" إلى آخر الآية [النور: 23] قال: هذه في شأن عائشة وأزواج النبي× خاصة، وهي مبهمة ليس فيها توبة، ومن قذف امرأة مؤمنة فقد جعل الله له توبة، ثم قرأ:+وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ" إلى قوله: +إِلاَّ الَّذِينَ تَابُوا مِن بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُوا" [النور: 4، 5] فجعل لهؤلاء توبة، ولم يجعل لأولئك توبة، قال: فهَمَّ رجل أن يقوم فيقبل رأسه من حسن ما فسر!
فقد بيَّن ابن عباس أن هذه الآية إنما نزلت فيمن يقذف عائشة وأمهات المؤمنين، لما في قذفهن من الطعن على رسوله × وعيبه، فإن قذف المرأة أذى لزوجها كما هو أذى لابنها.
وروى أحمد بإسناده عن أبي الجوزاء في هذه الآية: +إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلاَتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالآَخِرَةِ" [النور: 23] قال: هذه لأمهات المؤمنين خاصة.
ووجه هذا ما تقدم من أن لعنة الله في الدنيا والآخرة لا تستوجب بمجرد القذف، فتكون اللام في قوله: +الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلاَتِ الْمُؤْمِنَاتِ" لتعريف المعهود، والمعهود هنا أزواج النبي × لأن الكلام في قصة الإفك ووقوع من وقع في أم المؤمنين عائشة، أو قصر اللفظ العام على سببه للدليل الذي يوجب ذلك.
ويؤيد هذا القول أن الله- سبحانه- رتب هذا الوعيد على قذف محصنات غافلات مؤمنات، وقال في أول السورة، +وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً" [النور: 4] الآية، فرتب الجلد ورد الشهادة والفسق على مجرد قذف المحصنات، فلابد أن تكون المحصنات الغافلات المؤمنات لهن مزية على مجرد المحصنات، وذلك - والله أعلم - لأن أزواج النبي × مشهود لهن بالإيمان لأنهن أمهات المؤمنين، وهن أزواج نبيه في الدنيا والآخرة، وعوام المسلمات إنما يعلم منهن في الغالب ظاهر الإيمان.
واعلم أنه على هذا القول تكون هذه الآية حجة أيضًا موافقة لتلك الآية؛ لأنه لما كان رمي أمهات المؤمنين أذى للنبي × فلعن صاحبه في الدنيا والآخرة، ولهذا قال ابن عباس: «ليس فيها توبة»؛ لأن مؤذي النبي × لا تقبل توبته إذا تاب من القذف حتى يسلم إسلامًا جديدًا، وعلى هذا فرميهن نفاق مبيح للدم إذا قصد به أذى النبي ×، أو آذاهن بعد العلم بأنهن أزواجه في الآخرة، فإنه ما لعنت امرأة نبي قط.
ومما يدل على أن قذفهن أذى للنبي × ما خرجاه في الصحيحين في حديث الإفك عن عائشة قالت: فقام رسول الله × فاستعذر من عبد الله بن أبي ابن سلول قالت: فقال رسول الله × وهو على المنبر: «يا معشر المسلمين، من يعذرني من رجل قد بلغني أذاه في أهل بيتي؟! فوالله ما علمت على أهلي إلا خيرًا، ولقد ذكروا رجلاً ما علمت عليه إلا خيرًا، وما كان يدخل على أهلي إلا معي»، فقام سعد بن معاذ الأنصاري فقال: «أنا أعذرك منه يا رسول الله، إن كان من الأوس ضربنا عنقه، وإن كان من إخواننا من الخزرج أمرتنا ففعلنا أمرك».
فقوله: «من يعذرني»؛ أي من ينصفني ويقيم عذري إذا انتصفت منه لما بلغني من أذاه في أهل بيتي"! فثبت أنه × قد تأذى بذلك تأذيًا استعذر منه، وقال المؤمنون الذين لم تأخذهم حمية: «مرنا نضرب أعناقهم، فإنا نعذرك إذا أمرتنا بضرب أعناقهم» ولم ينكر النبي × على سعد استئماره في ضرب أعناقهم، وقوله إنك معذور إذا فعلت ذلك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيخ سامي
مبدع
مبدع


عدد المساهمات : 227
تاريخ التسجيل : 30/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: موضوع خطيرجدا والكل لازم يدخل   13/7/2009, 11:46 am

شبهة أن بعض من تخوضوا في حادثة الإفك لم يقتلوا ولم يرموا بنفاق:
بقي أن يقال: فقد كان من أهل الإفك مسطح وحسان وحمنة، ولم يرموا بنفاق، ولم يقتل النبي × أحد بذلك السبب، بل قد اختلف في جلدهم!
وجوابه: أن هؤلاء لم يقصدوا أذى النبي ×، ولم يظهر منهم دليل على آذاه، بخلاف ابن أبي الذي إنما كان قصده أذاه، ولم يكن إذ ذاك قد ثبت عندهم أن أزواجه في الدنيا هن أزواج له في الآخرة، وكان وقوع ذلك من أزواجه ممكنًا في العقل، ولذلك توقف النبي × في القصة، حتى استشار عليًّا وزيدًا، وحتى سأل بريرة، فلم يحكم بنفاق من لم يقصد أذى النبي × لإمكان أن يطلق المرأة المقذوفة، فأما بعد أن ثبت أنهن أزواجه في الآخرة وأنهن أمهات المؤمنين فقذفهن أذى له بكل حال، ولا يجوز - مع ذلك - أن تقع منهن فاحشة؛ لأن في ذلك جواز أن يقيم الرسول × مع امرأة بغي، وأن تكون أم المؤمنين موسومة بذلك، وهذا باطل، ولهذا قال سبحانه: +يَعِظُكُمُ اللهُ أَن تَعُودُوا لِمِثْلِهِ أَبَدًا إِن كُنْتُم مُّؤْمِنِينَ" [النور: 17].
الوجه الثاني: أن الآية عامة، قال الضحاك: قوله تعالى: +إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلاَتِ الْمُؤْمِنَاتِ"، يعني به أزواج النبي × خاصة، ويقول آخرون: يعني أزواج المؤمنين عامة.
وقال أبو سلمة بن عبد الرحمن: قذف المحصنات من الموجبات، ثم قرأ: +إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ" - الآية وهذا قول كثير من الناس، ووجهه ظاهر الخطاب فإنه عام، فيجب إجراؤه على عمومه؛ إذ لا موجب لخصوصه وليس هو مختصًّا بنفس السبب بالاتفاق؛ لأن حكم غير عائشة من أزواج النبي × داخل في العموم، وليس هو من السبب، ولأنه لفظ جمع والسبب في واحدة، ولأن قصر عمومات القرآن على أسباب نزولها باطل، فإن عامة الآيات نزلت بأسباب اقتضت ذلك، وعلم أن شيئًا منها لم يقصر على سببه.
والفرق بين الآيتين أنه في أول السورة ذكر العقوبات المشروعة على أيدي المكلفين من الجلد ورد الشهادة والتنسيق، وهنا ذكر العقوبة الواقعة من الله سبحانه وهي اللعنة في الدارين والعذاب العظيم.
وروي عن النبي × من غير وجه وعن أصحابه أن قذف المحصنات من الكبائر، وفي لفظ في الصحيح: "قذف المحصنات الغافلات المؤمنات"، وكان بعضهم يتأوَّل على ذلك قوله: +إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلاَتِ الْمُؤْمِنَاتِ" [النور: 23] ثم اختلف هؤلاء:
- فقال أبو حمزة الثمالي: بلغنا أنها نزلت في مشركي أهل مكة، فكانت المرأة إذا خرجت إلى رسول الله × إلى المدينة مهاجرة، قذفها المشركون من أهل مكة وقالوا إنما خرجت تفجر.
فعلى هذا يكون فيمن قذف المؤمنات قذفًا يصدهن به عن الإيمان، ويقصد بذلك ذم المؤمنين لينفر الناس عن الإسلام كما فعل كعب بن الأشرف، وعلى هذا فمن فعل ذلك فهو كافر، وهو بمنزلة من سب النبي ×.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيخ سامي
مبدع
مبدع


عدد المساهمات : 227
تاريخ التسجيل : 30/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: موضوع خطيرجدا والكل لازم يدخل   13/7/2009, 11:46 am

ومنهم من أجراها على ظاهرها وعمومها؛ لأن سبب نزولها قذف عائشة، وكان فيمن قذفها مؤمن ومنافق وسبب النزول لابد أن يندرج في العموم؛ ولأنه لا موجب لتخصيصها.
والجواب على هذا التقدير أنه سبحانه قال هنا: +لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالآَخِرَةِ" [النور: 33] على بناء الفعل للمفعول ولم يسم اللاعن، وقال هناك: +لَعَنَهُمُ اللهُ فِي الدُّنْيَا وَالآَخِرَةِ" [الأحزاب: 57]، وإذا لم يسم الفاعل جاز أن يلعنهم غير الله من الملائكة والناس، وجاز أن يلعنهم الله في وقت ويلعنهم بعض خلقه في وقت، وجاز أن يتولى الله لعنة بعضهم وهو من كان قذفه طعنًا في الدين، ويتولى خلقه لعنة الآخرين، وإذا كان اللاعن مخلوقًا فلعنته قد تكون بمعنى الدعاء عليهم، وقد تكون بمعنى أنهم يبعدون عن رحمة الله.
فهذا مما يلعن به القاذف، ومما يلعن به أن يُجلد وأن تُرد شهادته ويُفَسَّق، فإنه عقوبة له وإقصاء له عن مواطن الأمن والقبول وهي من رحمة الله، وهذا بخلاف من أخبر الله أنه لعنه في الدنيا والآخرة، فإن لعنة الله توجب زوال النصر عنه من كل وجه، وبعده عن أسباب الرحمة في الدارين.
ومما يؤيد الفرق أنه قال هنا: +وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُّهِينًا"، ولم يجئ إعداد العذاب المهين في القرآن إلا في حق الكفار فقط +وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ مُّهِينٌ" [البقرة: 90]، +وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُّهِينًا" [النساء: 37].
وأما العذاب العظيم فقد جاء وعيدًا للمؤمنين في قوله: + لَوْلاَ كِتَابٌ مِّنَ اللهِ سَبَقَ لَمَسَّكُمْ فِيمَا أَخَذْتُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ" [الأنفال: 68]، وقوله: +وَلَوْلاَ فَضْلُ اللهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ فِي الدُّنْيَا وَالآَخِرَةِ لَمَسَّكُمْ فِيمَا أَفَضْتُمْ فِيهِ عَذَابٌ عَظِيمٌ"[النور: 14]،وفي القاتل المحارب: +ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ" [المائدة: 23]، وفي القاتل: +وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا" [النساء: 93]، وقوله: +وَلاَ تَتَّخِذُوا أَيْمَانَكُمْ دَخَلاً بَيْنَكُمْ فَتَزِلَّ قَدَمٌ بَعْدَ ثُبُوتِهَا وَتَذُوقُوا السُّوءَ بِمَا صَدَدتُّمْ عَن سَبِيلِ اللهِ وَلَكُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ"[النحل: 94]، وقد قال سبحانه: +وَمَن يُهِنِ اللهُ فَمَا لَهُ مِن مُّكْرِمٍ" [الحج: 18]؛ وذلك لأن الإهانة إذلال وتحقير وخزي، وذلك قدر زائد على ألم العذاب؛ فقد يعذب الرجل الكريم ولا يهان.
فلما قال في هذه الآية: +وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُّهِينًا" علم أنه من جنس العذاب الذي توعد به الكفار والمنافقين، ولما قال هناك: +وَلَهمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ" جاز أن يكون من جنس العذاب في قوله: +لَمَسَّكُمْ فِيمَا أَفَضْتُمْ فِيهِ عَذَابٌ عَظِيمٌ".
من ناحية أخرى فإن العذاب إنما أُعِد للكافرين فإن جهنم لهم خلقت؛ لأنهم لابد أن يدخلوها وما هم منها بمخرجين، بخلاف أهل الوعيد من المسلمين فقد لا يدخلونها إذا غفر لهم، وإذا دخلوها خرجوا منها ولو بعد حين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيخ سامي
مبدع
مبدع


عدد المساهمات : 227
تاريخ التسجيل : 30/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: موضوع خطيرجدا والكل لازم يدخل   13/7/2009, 11:47 am

الدليل السابع: رفع الصوت فوق صوت النبي × يُخشى على صاحبه الكفر، فأولى أن يكون الأذى المقصود المتعمد كفرًا:
قال تعالى: +يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلاَ تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَن تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنْتُمْ لاَ تَشْعُرُونَ" [الحجرات: 2].
وجه الدلالة: أن الله سبحانه نهاهم عن رفع أصواتهم فوق صوته، وعن الجهر له كجهر بعضهم لبعض؛ لأن هذا الرفع والجهر قد يفضي إلى حبوط العمل وصاحبه لا يشعر، فإنه علل نهيهم عن الجهر وتركهم له بطلب سلامة العمل عن الحبوط، والعمل يحبط بالكفر، قال سبحانه: +وَمَن يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَن دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ" [البقرة: 217]، وقال تعالى: ﴿وَمَن يَكْفُرْ بِالإِيمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ" [المائدة: 5].
فإذا ثبت أن رفع الصوت فوق صوت النبي والجهر له بالقول يخاف منه أن يكفر صاحبه وهو لا يشعر ويحبط عمله بذلك، وأنه مظنة لذلك وسبب فيه، فمن المعلوم أن ذلك لما ينبغي له من التعزيز والتوقير والتشريف والتعظيم والإكرام والإجلال، ولما أن رفع الصوت قد يشتمل على أذى له، واستخفاف به، وإن لم يقصد الرافع ذلك، فإذا كان الأذى والاستخفاف الذي يحصل في سوء الأدب من غير قصد صاحبه يكون كفرًا؛ فالأذى والاستخفاف المقصود المتعمد كفر بطريق الأولى.
الدليل الثامن: تحذير المخالف عن أمر الرسول × من الكفر والشرك لما يتضمنه ذلك من الاستخفاف فالشاتم له أولى بذلك:
قال تعالى: +لاَ تَجْعَلُوا دُعَاءَ الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاءِ بَعْضِكُمْ بَعْضًا قَدْ يَعْلَمُ اللهُ الَّذِينَ يَتَسَلَّلُونَ مِنكُمْ لِوَاذًا فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ" [النور: 63] أمر من خالف أمره أن يحذر الفتنة، والفتنة: الردة والكفر، قال سبحانه: +وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ" [البقرة: 193]، وقال: +وَالْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ" [البقرة: 217]، وقال: +وَلَوْ دُخِلَتْ عَلَيْهِم مِّنْ أَقْطَارِهَا ثُمَّ سُئِلُوا الْفِتْنَةَ لآَتَوْهَا" [الأحزاب: 14].
وجه الدلالة: أن المخالف عن أمره قد حذر من الكفر والشرك أو من العذاب الأليم، ومعلوم أن إفضاءه إلى العذاب هو مجرد فعل المعصية، فإفضاؤه إلى الكفر إنما هو لما قد يقترن به من استخفاف بحق الآمر كما فعل إبليس، فكيف لما هو أغلظ من ذلك كالسب والانتقاص ونحوه؟!
قال الإمام أحمد في رواية الفضل بن زياد، نظرت في المصحف فوجدت طاعة الرسول × في ثلاثة وثلاثين موضعًا ثم جعل يتلو: +فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ" [النور: 63]، الآية، وجعل يكررها ويقول: وما الفتنة؟ الشرك، لعله إذا رد بعض قوله أن يقع في قلبه شيء من الزيغ فيزيغ قلبه فيهلكه، وجعل يتلو هذه الآية: +فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ" [النساء: 65].
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيخ سامي
مبدع
مبدع


عدد المساهمات : 227
تاريخ التسجيل : 30/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: موضوع خطيرجدا والكل لازم يدخل   13/7/2009, 11:48 am

الدليل التاسع: ما دل عليه القرآن من حرمة التزوج بأمهات المؤمنين لما يتضمنه من إيذاء النبي × وانتهاك حرمته، وقد دلت السنة على أن من فعل ذلك قُتل، فالشاتم أولى:
قال تعالى: +وَمَا كَانَ لَكُمْ أَن تؤْذُوا رَسُولَ اللهِ وَلاَ أَن تَنْكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِن بَعْدِهِ أَبَدًا إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِنْدَ اللهِ عَظِيمًا" [الأحزاب: 53].
وجه الدلالة: أنه قد حرَّم على الأمة أن تنكح أزواجه من بعده؛ لأن ذلك يؤذيه، وجعله عظيمًا عند الله تعظيمًا لحرمته، وقد ذكر أن هذه الآية نزلت لما قال بعض الناس: لو قد توفي رسول الله × تزوجت عائشة، ثم إن من نكح أزواجه أو سراريه فإن عقوبته القتل، جزاء بما انتهك من حرمته، فالشاتم له أولى.
ومن الأدلة على قتل من انتهك حرمته × بنكاح إحدى أزواجه أو سراريه ما رواه مسلم في صحيحه عن أنس أن رجلاً كان يتهم بأم ولد النبي ×، فقال رسول الله × لعلي: «اذهب فاضرب عنقه» فأتاه علي، فإذا هو في ركن يتبرد، فقال له علي: اخرج، فناوله يده، فأخرجه، فإذا هو مجبوب ليس له ذكر، فكف علي، ثم أتى النبي × فقال: يا رسول الله، إنه لمجبوب، ما له ذكر.
فهذا الرجل أمر النبي × بضرب عنقه لما قد استحل من حرمته، ولم يأمر بإقامة حد الزنا؛ لأن إقامة حد الزنا ليس هو ضرب الرقبة، بل إن كان محصنًا رُجم، وإن كان غير محصن جُلِد، ولا يقام عليه الحد إلا بأربعة شهداء أو بالإقرار المعتبر، فلما أمر النبي × بضرب عنقه من غير تفصيل بَيْنَ أن يكون محصنًا أو غير محصن عُلِم أن قتله لما انتهكه من حرمته، ولعله قد شهد عنده شاهدان أنهما رأياه يباشر هذه المرأة، أو شهدا بنحو ذلك، فأمر بقتله، فلما تبين أنه كان مجبوبًا علم أن المفسدة مأمونة منه، أو أنه بعث عليًّا ليرى القصة، فإن كان ما بلغه عنه حقًّا قتله.
وما روي من أن النبي × تزوج قَيْلَة بنت قَيْس بن معدي كرب أخت الأشعث، ومات قبل أن يدخل بها، وقبل أن تقدم عليه، وقيل: إنه خيَّرَها بين أن يضرب عليها الحجاب وتحرم على المؤمنين، وبين أن يطلقها فتنكح من شاءت، فاختارت النكاح، قالوا: فلما مات النبي × تزوجها عكرمة بن أبي جهل بحضرموت، فبلغ أبا بكر، فقال: لقد هممت أن أحرق عليهما بيتهما، فقال عمر: ما هي من أمهات المؤمنين، ولا دخل بها، ولا ضرب عليها الحجاب، وقيل: إنها ارتدت، فاحتج عمر على أبي بكر أنها ليست من أزواج النبي × بارتدادها.
فوجه الدلالة: أن الصدِّيق -رضي الله عنه- عزم على تحريقها وتحريق من تزوجها، لما رأى أنها من أزواج النبي ×، حتى ناظره عمر أنها ليست من أزواجه فكف عنها([1])لذلك، فعلم أنهم كانوا يرون قتل من استحل حرمة رسول الله ×.
ثانيًا: أدلة السنة على كفر المسلم بالسب وتحتم قتله:
الدليل الأول: قصة ابن أبي سرح، وهي مما اتفق عليه أهل العلم واستفاضت عندهم استفاضة تستغني عن رواية الآحاد كذلك، وذلك أثبت وأقوى مما رواه الواحد العدل، فنذكرها مشروحة ليتبين وجه الدلالة منها:
عن مصعب بن سعد عن سعد بن أبي وقاص قال: لما كان يوم فتح مكة، اختبأ عبد الله بن سعد بن أبي سرح عند عثمان بن عفان، فجاء به حتى أوقفه على النبي ×، فقال: يا رسول الله، بايع عبد الله، فرفع رأسه فنظر إليه ثلاثًا، كل ذلك يأبى، فبايعه بعد ثلاث، ثم أقبل على أصحابه فقال: «أما كان فيكم رجل رشيد يقوم إلى هذا حيث رآني كففت يدي عن بيعته فيقتله»، فقالوا: ما ندري يا رسول الله ما في نفسك، ألا أومأت إلينا بعينك، قال: «إنه لا ينبغي لنبي أن تكون له خائنة الأعين» (رواه أبو داود بإسناد صحيح).
وقال ابن إسحاق في رواية إبراهيم بن سعد عنه: حدثني بعض علمائنا أن ابن أبي سرح رجع إلى قريش فقال: والله لو أشاء لقلت كما يقول محمد، وجئت بمثل ما يأتي به، وإنه ليقول الشيء وأصرفه إلى شيء فيقول: أصبت، ففيه أنزل الله تعالى: +وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللهِ كَذِبًا أَوْ قَالَ أُوحِيَ إِلَيَّ وَلَمْ يُوحَ إِلَيْهِ شَيْءٌ" [الأنعام: 93]، فلذلك أمر رسول الله × بقتله.
وجه الدلالة من قصة ابن أبي سرح: أن عبد الله بن سعد بن أبي سرح افترى على النبي × أنه كان يتمم له الوحي ويكتب له ما يريد فيوافقه عليه، وأنه يصرفه حيث شاء ويغيِّر ما أمره به من الوحي، فيُقِرُّه على ذلك، وزعم أنه سيُنزل مثل ما أنزل الله إذ كان قد أوحي إليه في زعمه كما أوحي إلى رسول الله × وهذا الطعن قدر زائد على مجرد الكفر به، والردة في الدين، وهو من أنواع السب.
فلما تمكن النبي × من ابن أبي سرح أهدر دمه، لما طعن في النبوة وافترى عليه الكذب مع أنه قد آمن جميع أهل مكة الذين قاتلوه وحاربوه أشد المحاربة، ومع أن السنة في المرتد أنه لا يُقتل حتى يُستتاب إما وجوبًا أو استحبابًا.
وفي ذلك دليل على أن جرم الطاعن على الرسول × الساب له أعظم جرمًا من المرتد.
ثم إن إباحة النبي × دمه بعد مجيئه تائبًا مسلمًا وقوله: «هلا قتلتموه»، ثم عفوه عنه بعد ذلك دليل على أن النبي × كان له أن يقتله وأن يعفو عنه ويعصم دمه، وهو دليل على أن له × أن يقتل من سَبَّه وإن تاب وعاد إلى الإسلام.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيخ سامي
مبدع
مبدع


عدد المساهمات : 227
تاريخ التسجيل : 30/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: موضوع خطيرجدا والكل لازم يدخل   13/7/2009, 11:50 am

الدليل الثالث: ما صح من أمره × بقتل من كذب عليه كذبًا يشينه:
- فقد روى البغوي عن أبي بريدة عن أبيه أن النبي × بلغه أن رجلاً قال لقوم: إن النبي × أمرني أن أحكم فيكم برأيي وفي أموالكم بكذا وكذا، وكان قد خطب امرأة منهم في الجاهلية فأبوا أن يزوجوه، ثم ذهب حتى نزل على المرأة فبعث القوم إلى رسول الله × فقال: «كذب عدو الله!»، ثم أرسل رجلاً فقال: «إن وجدته حيًّا فاقتله، وإن أنت وجدته ميتًا فحرقه بالنار»، فانطلق فوجده قد لدغ فمات، فحرقه بالنار، فعند ذلك قال رسول الله ×: «من كذب علي متعمدًا فليتبوأ مقعده من النار».
- وقد رواه أبو أحمد بن عدي في كتابه الكامل بإسناده من حديث ابن بريدة عن أبيه قال: كان حي من بني ليث من المدينة على ميلين، وكان رجل قد خطب منهم من الجاهلية فلم يزوجوه، فأتاهم وعليه حلة فقال: إن رسول الله × كساني هذه الحلة، وأمرني أن أحكم في أموالكم ودمائكم، ثم انطلق فنزل على تلك المرأة التي كان يحبها، فأرسل القوم إلى رسول الله ×، فقال: «كذب عدو الله»، ثم أرسل رجلاً فقال: «إن وجدته حيًّا، وما أراك تجده حيًّا، فاضرب عنقه، وإن وجدته ميتًا فاحرقه بالنار»، قال: فذلك قول رسول الله ×: «من كذب علي متعمدًا فليتبوأ مقعده من النار»، وهذا إسناد صحيح على شرط الصحيح لا نعلم له علة.
- وقد روى أبو بكر بن مردويه من حديث الوازع عن أبي سلمة عن أسامة قال: قال رسول الله ×: «من يقول علي ما لم أقل فليتبوأ مقعده من النار»، وذلك أنه بعث رجلاً فكذب عليه فوجد ميتًا وانشق بطنه ولم تقبله الأرض!
وروى أن رجلاً كذب عليه، فبعث عليًّا والزبير إليه ليقتلاه.
وجه الدلالة:
للناس في هذا الحديث قولان:
القول الأول: الأخذ بالظاهر في قتل من تعمد الكذب على رسول الله ×.
ومن هؤلاء من قال: يكفر بذلك، قاله جماعة منهم أبو أحمد الجوثي، حتى قال ابن عقيل عن شيخه أبي العقيل الهمداني: مبتدعة الإسلام والكاذبون والواضعون للحديث أشد من الملحدين، قصدوا إفساد الدين من خارج، وهؤلاء قصدوا إفساده من داخل، فهم كأهل بلد سعوا في فساد أحواله، والملحدون كالمحاضرين من خارج، فالدخلاء يفتحون الحصن فهم شر على الإسلام من غير الملابسين له.
ووجه هذا القول:
- أن الكذب عليه كذب على الله، ومن تعمد الكذب على الله فهو كافر حلال الدم، فكذلك من تعمد الكذب على رسوله.
- أن الكذب عليه بمنزلة التكذيب له، وتكذيبه كفر بلا نزاع.
- أن تعمد الكذب على رسول الله استهزاء به واستخفاف، فإن من كذب على من يجب تعظيمه فإنه مستخف به مستهين بحقه، وذلك كفر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيخ سامي
مبدع
مبدع


عدد المساهمات : 227
تاريخ التسجيل : 30/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: موضوع خطيرجدا والكل لازم يدخل   13/7/2009, 11:51 am

- أن الكاذب عليه لابد أن يشينه بالكذب عليه وينقصه بذلك، ومن انتقص الرسول فقد كفر.
واعلم أن هذا القول في غاية القوة كما تراه، لكن يتوجه أن يفرق بين الذي يكذب عليه مشافهة وبين الذي يكذب عليه بواسطة مثل أن يقول: حدثني فلان بن فلان عنه بكذا، فهذا إنما كذب على ذلك الرجل، ونسب إليه ذلك الحديث عليه بواسطة مثل أن يقول: حدثني فلان بن فلان عنه بكذا، فهذا إنما كذب على ذلك الرجل، ونسب إليه ذلك الحديث، فأما إن قال: «هذا الحديث صحيح» أو ثبت عنه أنه قال ذلك عالمًا بأنه كذب فهذا قد كذب عليه، أما إذا افتراه ورواه رواية ساذجة ففيه نظر، لاسيما والصحابة عدول بتعديل الله لهم.
فالكذب لو وقع من أحد ممن يدخل فيهم لعظم ضرره في الدين، فأراد النبي × قتل من كذب عليه وعجل عقوبته؛ ليكون ذلك عاصمًا من أن يدخل في العدول من ليس منهم من المنافقين ونحوهم.
وأما من روى حديثًا يعلم أنه كذب، فهذا حرام كما صح عنه أنه قال: من روى عني حديثًا يعلم أنه كذب فهو أحد الكاذبين، لكن لا يكفر إلا أن ينضم إلى روايته ما يوجب الكفر؛ لأنه صادق في أن شيخه حدث به، لكن لعلمه بأن شيخه كذب فيه لم تكن تحل له الرواية، فصار بمنزلة أن يشهد على إقراره أو شهادة أو عقد، وهو يعلم أن ذلك باطل، فإن هذه الشهادة حرام، لكنه ليس بشاهد زور.
وعلى هذا القول فمن سبه فهو أولى بالقتل ممن كذب عليه، فإن الكاذب عليه قد زاد في الدين ما ليس منه، وهذا قد طعن في الدين بالكلية، وحينئذ فالنبي × قد أمر بقتل الذي كذب عليه من غير استتابة، فكذلك الساب له أولى.
القول الثاني: أن الكاذب عليه تغلظ عقوبته، لكن لا يكفر ولا يجوز قتله؛ لأن موجبات الكفر والقتل معلومة، وليس هذا فيها، فلا يجوز أن يثبت ما لا أصل له، ومن قال هذا فلابد أن يقيد قوله بأنه لم يكن الكذب عليه متضمنًا لعيب ظاهر، فأما إن أخبر أنه سمعه يقول كلامًا يدل على نقصه وعيبه دلالة ظاهرة مثل عرق الخيل ونحوه من الترهات، فهذا مستهزئ استهزاءً ظاهرًا، ولا ريب أنه كافر حلال الدم.
وقد أجاب من ذهب إلى هذا القول عن الحديث بأن النبي × علم أنه كان منافقًا فقتله لذلك، لا للكذب، وهو ليس بشيء:
- لأن النبي × لم يكن من سنته أن يقتل أحدًا من المنافقين الذين أخبر الثقة عنهم بالنفاق أو الذين نزل القرآن بنفاقهم، فكيف يقتل رجلاً بمجرد علمه بنفاقه؟ ومن ناحية أخرى فإنه سمَّى خَلقًا من المنافقين لحذيفة وغيره، ولم يقتل منهم أحدًا، وأيضًا فالسب المذكور في الحديث إنما هو كذبه على النبي × كذبًا له فيه غرض وعليه رتب القتل، فإن الرجل إنما قصد بالكذب نيل شهوته، ومثل هذا قد يصدر من الفساق كما يصدر من الكفار.
- وأيضًا فإما أن يكون نفاقه لهذه الكذبة أو لسبب ماض: فإن كان لهذه فقد ثبت أن الكذب عليه نفاق والمنافق كافر.
وإذا كان النفاق متقدمًا وهو المقتضي للقتل لا غيره، فعلام يؤخر الأمر بقتله إلى هذا الحين؟! وعلام لم يؤاخذه تعالى بذلك النفاق حتى فعل ما فعل؟!
- وأيضًا فإن القوم أخبروا رسول الله × بقوله، فقال: «كذب عدو الله»، ثم أمر بقتله إن وجده حيًّا، ثم قال: «أراك تجده حيًّا» لعلمه × بأن ذنبه يوجب تعجيل العقوبة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيخ سامي
مبدع
مبدع


عدد المساهمات : 227
تاريخ التسجيل : 30/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: موضوع خطيرجدا والكل لازم يدخل   13/7/2009, 11:52 am

والنبي × إذا أمر بالقتل أو غيره من العقوبات والكفارات عقب فعل وصف له صالح لترتب ذلك الجزاء عليه كان ذلك الفعل هو المقتضي لذلك الجزاء لا غيره، كما أن الأعرابي لما وصف له الجماع في رمضان أمره بالكفارة، ولما أقر عنده ماعز والغامدية وغيرهما بالزنا أمر بالرجم، وهذا مما لا خلاف فيه بين الناس نعلمه، نعم قد يختلفون في نفس الوجب هل هو مجموع تلك الأوصاف أو بعضها، وهو نوع من تنقيح المناط، فأما أن يجعل ذلك الفعل عديم التأثير والموجب لتلك العقوبة غيره الذي لم يذكر فهذا فاسد بالضرورة.
لكن يمكن أن يقال فيه ما هو أقرب من هذا؛ وهو أن هذا الرجل كذب على النبي × كذبًا يتضمن انتقاصه وعيبه؛ لأنه زعم أن النبي × حكَّمه في دمائهم وأموالهم، وأذن له أن يبيت حيث شاء من بيوتهم، ومقصوده بذلك أن يبيت عند تلك المرأة ليفجر بها، ولا يمكنهم الإنكار عليه إذا كان محكِّمًا في الدماء والأموال.
ومعلوم أن النبي × لا يحلل الحرام، ومن زعم أنه أحل المحرمات من الدماء والأموال والفواحش فقد انتقصه وعابه، ونسب النبي × إلى أنه يأذن له أن يبيت عند امرأة أجنبية خاليًا بها، وأنه يحكم بما شاء في قوم مسلمين، وهذا طعن على النبي × وعيب له، وعلى هذا التقدير فقد أمر بقتل من عابه وطعن عليه من غير استتابة، وهو المقصود في هذا الم كان، فثبت أن الحديث نص في قتل الطاعن عليه من غير استتابة على كلا القولين.
ومما يؤيد القول الثاني أن القوم لو ظهر لهم أن هذا الكلام سب وطعن لبادروا إلى الإنكار عليه، ويمكن أن يقال: رابهم أمره، فتوقفوا حتى استبينوا ذلك من النبي × لما تعارض وجوب طاعة الرسول وعظم ما أتاهم به هذا اللعين، ومن نصر القول الأول قال: كل كذب عليه فإنه متضمن للطعن عليه كما تقدم.
ثم إن هذا الرجل لم يذكر في الحديث أنه قصد الطعن والإزراء؛ وإنما قصد تحصيل شهوته بالكذب عليه، وهذا شأن كل من تعمَّد الكذب عليه، فإنه إنما يقصد تحصيل غرض له إن لم يقصد الاستهزاء به، والأغراض في الغالب إما مال أو شرف، كما أن المسيء إنما يقصد إذا لم يقصد مجرد الإضلال إما الرياسة بنفاذ الأمر وحصول التعظيم، أو تحصيل الشهوات الظاهرة، وبالجملة فمن قال أو فعل ما هو كفر، كفر بذلك، وإن لم يقصد أن يكون كافرًا إذا لا يقصد الكفر أحد إلا ما شاء الله.
الدليل الرابع: ما دلت عليه الأحاديث من كفر من آذى رسول الله × ومشروعية قتله:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيخ سامي
مبدع
مبدع


عدد المساهمات : 227
تاريخ التسجيل : 30/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: موضوع خطيرجدا والكل لازم يدخل   13/7/2009, 11:53 am

ومن هذه الأحاديث:
* حديث الأعرابي الذي قال للنبي × لما أعطاه: ما أحسنت وما أجملت، فأراد المسلمون قتله، ثم قال النبي ×: (لو تركتكم حين قال الرجل ما قال فقتلتموه دخل النار).
ووجه الدلالة: أن هذا الحديث يدل على أن من آذاه إذا قتل دخل النار وذلك دليل على كفره وجواز قتله، وإلا كان يكون شهيدًا، وكان قاتله من أهل النار، وإنما عفا عنه النبي × ثم استرضاه بعد ذلك حتى رضي، لأنه كان له أن يعفو عمن آذاه.
* ومن هذا الباب أن الرجل الذي قال له لما قسم الغنائم: إن هذه لقسمة ما أريد بها وجه الله. فقال عمر: دعني يا رسول الله فأقتل هذا المنافق، فقال: (معاذ الله أن يتحدث الناس أني أقتل أصحابي) .
ثم أخبر أنه يخرج من ضئضئه أقوام يقرءون القرآن لا يجاوز حناجرهم، وذكر حديث الخوارج. رواه مسلم.
ووجه الدلالة: أن النبي × لم يمنع عمر من قتله إلا لئلا يتحدث الناس أن محمدًا يقتل أصحابه، ولم يمنعه كونه في نفسه معصومًا، كما قال في حديث حاطب بن أبي بلتعة، فإنه لما قال: ما فعلت ذلك كفرًا ولا رغبة عن ديني ولا رضا بالكفر بعد الإسلام، فقال النبي ×: «إنه قد صدقكم»، فقال عمر: دعني أضرب عنق هذا المنافق، فقال: «إنه شهد بدرًا، وما يدريك لعل الله اطلع على أهل بدر فقال: اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم». فبين × أنه باق على إيمانه، وأنه صدر منه ما يغفر له به الذنوب، فعلم أن دمه معصوم، وهنا علل بمفسدة زالت.
فعلم أن قتل مثل هذا القائل إذا أمنت هذه المفسدة جائز، وكذلك لما أمنت هذه المفسدة أنزل الله تعالى قوله: +جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ" [التوبة: 73]، بعد أن كان قال له: +وَلاَ تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ وَدَعْ أَذَاهُمْ" [الأحزاب: 48]، قال زيد بن أسلم قوله: +جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ" نسخت ما كان قبلها.
* ومما يشبه هذا أن عبد الله بن أبي لما قال: +لَئِن رَّجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ لَيُخْرِجَنَّ الأعَزُّ مِنْهَا الأذَلَّ" [المنافقون: 80]، وقال: +لاَ تُنْفِقُوا عَلَى مَنْ عِندَ رَسُولِ اللهِ حَتَّى يَنْفَضُّوا" [المنافقون: 7]، استأمر عمر في قتله، فقال: «إذن ترعد له أنوف كثيرة بالمدينة»، وقال: «لا يتحدث الناس أن محمدًا يقتل أصحابه»، والقصة مشهورة وهي في الصحيحين.
ووجه الدلالة: أن من آذى النبي × بمثل هذا الكلام جاز قتله كذلك مع القدرة، إنما ترك النبي × قتله؛ لما خيف في قتله من نفور الناس عن الإسلام لما كان ضعيفًا.
* ومن هذا الباب: أن النبي × لما قال: «من يعذرني في رجل بلغني أذاه في أهلي؟»، قال له سعد بن معاذ: أنا أعذرك، إن كان من الأوس ضربت عنقه. والقصة مشهورة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيخ سامي
مبدع
مبدع


عدد المساهمات : 227
تاريخ التسجيل : 30/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: موضوع خطيرجدا والكل لازم يدخل   13/7/2009, 11:54 am

وجه الدلالة: فلما لم ينكر ذلك عليه، دل على أن من آذي النبي × وتنقصه يجوز ضرب عنقه، والفرق بين ابن أبي وغيره ممن تكلم في شأن عائشة أنه كان يقصد بالكلام فيها عيب رسول الله × والطعن عليه، وإلحاق العار به ويتكلم بكلام ينتقصه به، فلذلك قالوا نقتله، بخلاف حسان ومسطح وحمنة فإنهم لم يقصدوا ذلك، ولم يتكلموا بما يدل على ذلك؛ ولهذا إنما استعذر النبي × من ابن أبي دون غيره، ولأجله خطب الناس حتى كاد الحيان يقتتلون.
الدليل الخامس: ما دلت عليه السنة من كفر من طعن على رسول الله × ومشروعية قتله:
ومن الأحاديث الواردة في ذلك:
* ما روي عن الشعبي قال: لما فتح رسول الله × مكة دعا بمال العزى فنثره بين يديه، ثم دعا رجلاً قد سماه فأعطاه منها، ثم دعا أبا سفيان بن حرب فأعطاه منها، ثم دعا سعد بن حريث فأعطاه منها، ثم دعا رهطًا من قريش فأعطاهم، وجعل يعطي الرجل القطعة من الذهب فيها خمسون مثقالاً وسبعون مثقالاً ونحو ذلك، فقام رجل فقال: إنك لبصير حيث تضع التبر! ثم قام الثانية فقال مثل ذلك، فأعرض عنه النبي × ثم قام الثالثة فقال: إنك لتحكم وما نرى عدلاً! قال: «ويحك، إذًا لا يعدل أحد بعدي». ثم دعا نبي الله × أبا بكر فقال: «اذهب فاقتله»، فذهب فلم يجده، فقال: «لو قتلته لرجوت أن يكون أولهم وآخرهم».
وجه الدلالة: فهذا الحديث نص في قتل هذا الطاعن على رسول الله × من غير استتابة، وليست هي قصة قسم غنائم حنين، ولا قسم التبر الذي بعث به علي من اليمن، بل هذه القصة قبل ذلك في قسم مال العزى، وكان هدم العزى قبل الفتح في أواخر شهر رمضان سنة ثمان، وغنائم حنين قسمت بعد ذلك بالجعرانة في ذي القعدة، وحديث علي في سنة عشر.
وهذا الحديث مرسل، ومخرجه عن مجالد، وفيه لين، لكن له ما يؤيد معناه، فإنه قد تقدم أن عمر قتل الرجل الذي لم يرض بحكم النبي × ونزل القرآن بإقراره على ذلك، وجرمه أسهل من جرم هذا.
* وأيضًا فإن في الصحيحين عن أبي سعيد عن النبي × في حديث الذي لمزه في قسمة الذهيبة التي أرسل بها علي من اليمن وقال: «يا رسول الله، اتق الله» أنه قال: «إِنََّه يَخْرُجُ مِنْ ضِئْضِئِ هَذَا قَوْمٌ يَتْلُُونَ كِتابَ اللهِ رَطبًا لاَ يُجَاوِزُ حَنَاجِرَهُمْ يَمْرُقُونَ مِنْ الدِّينِ كمَا يمرقُ السَّهْمِ مِنْ الرَّمِيَّةِ يَقْتُلُونَ أَهْلَ الإِسْلاَمِ وَيَدَعُونَ أَهْلَ الأَوْثَانِ لَئِنْ أَدْرَكْتُهُمْ لأَقْتُلَنَّهُمْ قَتْلَ عَادٍ».
وجه الدلالة: أن هذا الحديث وأمثاله دليل على أن النبي × أمر بقتل طائفة هذا الرجل العائب عليه، وأخبر أن في قتلهم أجرًا لمن قتلهم، وقال: «لَئِنْ أَدْرَكْتُهُمْ لأَقْتُلَنَّهُمْ قَتْلَ عَادٍ»، وذكر أنهم شر الخلق والخليقة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيخ سامي
مبدع
مبدع


عدد المساهمات : 227
تاريخ التسجيل : 30/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: موضوع خطيرجدا والكل لازم يدخل   13/7/2009, 11:55 am

وفيما رواه الترمذي وغيره عن أبي أمامة أنه قال: «هم شر قتلى تحت أديم السماء، خير قتلى من قتلوه».
وعلى كل حال فمن كان يعتقد أن النبي × جائر في قسمه، وهو يقول إنه يفعلها بأمر الله فهو مكذب له.
ومن زعم أنه يجور في حكم أو قسمة فقد زعم أنه جائر، وأن اتباعه لا يجب، وهو مناقض لما تضمنته الرسالة من أمانته ووجوب طاعته، وزوال الحرج عن الجنس من قضائه بقوله وفعله، فإنه قد بلغ عن الله أنه أوجب طاعته والانقياد لحكمه، وأنه لا يحيف على أحد، فمن طعن في هذا فقد طعن في تبليغه، وذلك طعن في الرسالة، وبهذا تبين صحة رواية من روى الحديث: «ومن يعدل إذا لم أعدل؟ لقد خبت وخسرت إن لم أكن أعدل»؛ لأن هذا الطاعن يقول: إنه رسول الله، وإنه يجب عليه تصديقه وطاعته، فإذا قال: إنه لم يعدل، فلقد لزم أنه صدق غير عدل ولا أمين، ومن اتبع مثل ذلك فهو خائب خاسر، كما وصفهم الله بأنهم من الأخسرين أعمالاً وإن حسبوا أنهم يحسنون صنعًا، ولأنه من لم يؤتمن على المال لم يؤتمن على ما هو أعظم منه، ولهذا قال ×: «ألا تأمنوني وأنا أمين من في السماء! يأتيني خبر السماء صباحًا ومساء».
وقوله ×: «شر الخلق والخليقة»، وقوله: «شر قتلى تحت أديم السماء» نص في أنهم من المنافقين؛ لأن المنافقين أسوأ حالاً من الكفار، كما ذكر أن قوله تعالى: +وَمِنْهُم مَّن يَلْمِزُكَ فِي الصَّدَقَاتِ" [التوبة: 58] نزلت فيهم.
وكذلك في حديث أبي أمامة أن قوله تعالى: +أَكْفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ" [آل عمران: 106] نزلت فيهم، هذا مما لا خلاف فيه إذا صرحوا بالطعن في الرسول والعيب له كفعل أولئك اللامزين له.
فإذا ثبت بهذه الأحاديث الصحيحة أنه × أمر بقتل من كان من جنس هذا الرجل الذي لمزه أينما لقوا، أخبر أنهم شر الخليقة، وثبت أنهم من المنافقين، كان ذلك دليلاً على صحة معنى حديث الشعبي في استحقاق أصلهم للقتل.
لماذا نهى النبي × عن قتل ذلك اللامز؟
بقي أن يقال: لماذا نهى رسول الله × عن قتل ذلك اللامز رغم أمره بقتل طائفته، وإخباره أنهم شر الخليقة، وأنهم شر قتلى تحت أديم السماء؟ فنقول:
حديث الشعبي هو أول ظهور هؤلاء كما تقدم، فالأشبه- والله أعلم- أن يكون قد أمر بقتله أولاً طمعًا في انقطاع أمرهم، وإن كان قد كان يعفو عن أكثر المنافقين؛ لأنه خاف من هذا انتشار الفساد من بعده على الأمة، ولهذا قال: «لو قتلته لرجوت أن يكون أولهم وآخرهم»، وكان ما يحصل من المصلحة أعظم مما يخاف من نفور الناس لقتله، فلما لم يوجد وتعذر قتله ومع النبي × بما أوحاه الله إليه من العلم ما فضله الله به فكأنه علم أنه لابد من خروجهم، وأنه لا مطمع في استئصالهم، وكما أنه علم الدجال خارج لا محالة نهى عمر عن قتل ابن صياد. وقال: «إن يكنه فلن تسلط عليه، وإن لا يكنه فلا خير لك في قتله»، فكان هذا مما أوجب نهيه بعد ذلك عن قتل ذي الخويصرة لما لمزه في غنائم حنين، وكذلك لما قال عمر: «ائذن لي فأضرب عنقه»، قال: «دعه، فإن له أصحابًا يحقر أحدكم صلاته مع صلاتهم وصيامه مع صيامهم، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية» إلى قوله: «يخرجون على حين فرقة من الناس»، فأمر بتركه لأجل أن له أصحابًا خارجين بعد ذلك، فظهر أن علمه بأنهم لابد أن يخرجوا منعه من أن يقتل أحدًا فيتحدث الناس بأن محمدًا يقتل أصحابه الذين يصلون معه، وتنفر بذلك عن الإسلام قلوب كثيرة من غير مصلحة تغمر هذه المفسدة، هذا مع أنه كان له أن يعفو عمن آذاه مطلقًا بأبي هو وأمي ×.
وبهذا تبين سبب كونه في بعض الحديث يعلل بأنه يصلي، وفي بعضه بأن لا يتحدث الناس أن محمدًا يقتل أصحابه وفي بعضه بأن له أصحابًا سيخرجون، وسيأتي- إن شاء الله تعالي- ذكر بعض هذه الأحاديث وإن كان هذا الموضع خليقًا بها أيضًا.
فثبت أن كل من لمز النبي × في حكمه أو قسمه فإنه يجب قتله، كما أمر به × في حياته وعند موته، وأنه إنما عفا عن ذلك اللامز في حياته كما قد كان يعفو عمن يؤذيه من المنافقين، لما علم أنهم خارجون في الأمة لا محالة، وأن ليس في قتل ذلك الرجل كثير فائدة، بل فيه من المفسدة ما في قتل سائر المنافقين أو أشد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيخ سامي
مبدع
مبدع


عدد المساهمات : 227
تاريخ التسجيل : 30/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: موضوع خطيرجدا والكل لازم يدخل   13/7/2009, 11:56 am

الفرق بين اللمز الدال على النفاق والكفر وبين مراجعة بعض الصحابة للرسول ×:
قد يرد في هذا المقام أن يقال: ما الفرق بين قول هؤلاء اللامزين في كونه نفاقًا موجبًا للكفر، وحِلِّ الدَّمِ حتى صار جنس هذا القاتل شر الخلق، وبين ما ذكر من مَوْجِدة قريش والأنصار؟
ففي حديث أبي سعيد الصحيح أن النبي × لما قسم الذهيبة بين أربعة غضبت قريش والأنصار، وقالوا: تعطيه صناديد أهل نجد وتدعنا؟ فقال: «إنما أتألفهم»، فأقبل رجل غائر العينين، وذكر حديث اللامز.
وروي مسلم موجدة الأنصار في غنائم حنين، فعن أنس بن مالك أن ناسًا من الأنصار قالوا يوم حنين- حين أفاء الله على رسوله من أموال هوازن ما أفاء، فطفق رسول الله × يعطي رجالاً من قريش المائة من الإبل- قالوا: يغفر الله لرسوله × يعطي رجالاً من قريش ويتركنا وسيوفنا تقطر من دمائهم؟!
وفي رواية: لما فتحت مكة قسم الغنائم في قريش، فقالت الأنصار: إن هذا لهو العجب! إن سيوفنا تقطر من دمائهم، وإن غنائمنا ترد عليهم!
وفي رواية: فقال الأنصار: إذا كانت الشدة فنحن ندعى ويُعطَى الغنائمَ غيرُنا!، قال أنس: فحدثت رسول الله × ذلك من قولهم، فأرسل إلى الأنصار فجمعهم في قبة من أدم، ولم يدع معهم غيرهم، فلما اجتمعوا جاءهم رسول × فقال: «ما حديث بلغني عنكم؟» فقال له فقهاء الأنصار: أما ذوو رأينا يا رسول الله فلم يقولوا شيئًا، وأما أناس منا حديثة أسنانهم فقالوا: يغفر الله لرسول الله × يعطي قريشًا ويتركنا وسيوفنا تقطر من دمائهم؟ فقال رسول الله ×: «فإني أعطي رجالاً حديثي عهد بكفر أتألفهم، أفلا ترضون أن يذهب الناس بالأموال وترجعون إلى رجالكم برسول الله؟ ما تنقبلون به خيرًا مما ينقبلون به»، قالوا: بلى يا رسول الله، قد رضينا، قال: «فإنكم ستجدون بعدي أثَرة، فاصبروا حتى تلقوا الله ورسوله»، قالوا: سنصبر.
فلم يكن في كلام أحد من المؤمنين من قريش والأنصار وغيرهم تجوير لرسول الله × ولا تجويز ذلك عليه، ولا اتهام له أنه حابى في القسمة لهوى النفس وطلب الملك، ولا نسبة له إلى أنه لم يرد بالقسمة وجه الله تعالى، ونحو ذلك مما جاء مثله في كلام المنافقين.
وذوو الرأي من القبيلتين- وهم الجمهور- لم يتكلموا بشيء أصلاً، بل قد رضوا ما آتاهم الله ورسوله، وقالوا: حسبنا الله، سيؤتينا الله من فضله ورسوله، كما قالت فقهاء الأنصار: «أما ذوو رأينا فلم يقولوا شيئًا».
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيخ سامي
مبدع
مبدع


عدد المساهمات : 227
تاريخ التسجيل : 30/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: موضوع خطيرجدا والكل لازم يدخل   13/7/2009, 11:57 am

وأما الذين تكلموا من أحداث الأسنان ونحوهم فرأوا أن النبي × إنما يقسم المال لمصالح الإسلام، ولا يضعه في محل إلا لأن وضعه فيه أولى من وضعه في غيره، هذا مما لا يشكون فيه، وكان العلم بجهة المصلحة قد ينال بالوحي وقد ينال بالاجتهاد، ولم يكونوا علموا أن ذلك مما فعله النبي × وقال: «إنه بوحي من الله»، فإن من كره ذلك أو اعترض عليه بعد أن يقول ذلك فهو كافر مكذب، وجوزوا أن يكون قسمه اجتهادًا، وكانوا يراجعونه في الاجتهاد في الأمور الدنيوية المتعلقة بمصالح الدين، وهو باب يجوز له العمل فيه باجتهاده باتفاق الأمة.
وربما سألوه عن الأمر، لا لمراجعته فيه؛ لكن ليتثبتوا وجهه، ويتفقهوا في سننه، ويعلموا علته، وكانت المراجعة المشهورة منهم لا تعدو هذين الوجهين:
- إما لتكميل نظره × في ذلك إن كان من الأمور السياسية التي للاجتهاد فيها مساغ.
- أو ليتبين لهم وجه ذلك إذا ذكر، ويزدادوا علمًا وإيمانًا، وينفتح لهم طريق التفقه فيه.
فمن ذلك مراجعة الحباب بن المنذر لما نزل ببدر منزلاً، قال: رسول الله، أهذا المنزل الذي نزلته، أهو منزل أنزلكه الله، فليس لنا أن نتعداه، أم هو الرأي والحرب والمكيدة؟ فقال: «بل هو الرأي والحرب والمكيدة»، فقال: ليس هذا بمنزل قتال، فقبل رسول الله × رأيه وتحول إلى غيره.
وكذلك أيضًا لما عزم على أن يصالح غطفان عام الخندق على نصف تمر المدينة، ثم جاء سعد بن معاذ في طائفة من الأنصار فقال: يا رسول الله، بأبي أنت وأمي! هذا الذي تعطيهم أشيء من الله أمرك فسمع وطاعة لله ورسوله، أم شيء من قبل رأيك؟ قال: «لا بل من قبل رأيي، إني رأيت القوم أعطوا الأموال فجمعوا لكم ما رأيتم من القبائل، وإنما أنتم قبيل واحد، فأردت أن أدفع بعضهم ونعطيهم شيئًا وننصب لبعض، اشترى بذلك ما قد نزل معشر الأنصار»، فقال سعد: والله يا رسول الله لقد كنا في الشرك وما يطمعون منا في أخذ النصف، أو كما قال، وفي رواية: ما يأكلون من تمرة إلا بشرى أو قرى، فكيف اليوم والله معنا وأنت بين أظهرنا؟! لا نعطيهم، ولا كرامة لهم! ثم تناول الصحيفة فتفل فيها ثم رمى بها.
وما كان من قبل الرأي والظن في الدنيا فقد قال × لما سئل عن التلقيح: «ما أظن يغني ذلك شيئًا، إنما ظننت: فلا تؤاخذوني بالظن، ولكن إذا حدثتكم عن الله بشيء فخذوا به، فإني لن أكذب على الله» (رواه مسلم)، وفي حديث آخر: «أنتم أعلم بشئون دنياكم، فما كان من أمر دينكم فإليَّ».
ومن هذا الباب حديث سعيد بن أبي وقاص قال: أعطى رسول الله رهطًا وأنا جالس، فترك رجلاً منهم هو أعجبهم إلي فقمت فقلت له: يا رسول الله أعطيت فلانًا وفلانًا، وتركت فلانًا وفلانًا وهو مؤمن، فقال: «أو مسلم» ذكر ذلك سعد له ثلاثًا، وأجابه بمثل ذلك، ثم قال: «إني لأعطي الرجل وغيره أحب إلي منه خشية أن يكب في النار على وجهه» (متفق عليه).
فإنما سأله رضي الله عنه ليذكر النبي × بذلك الرجل لعله يرى أنه ممن ينبغي إعطاؤه، أو ليتبين لسعد وجه تركه مع إعطائه من هو دونه، فأجابه النبي × عن المقدمتين، فقال: إن العطاء ليس لمجرد الإيمان، بل أعطي وأمنع والذي أترك أحب إلي من الذي أعطيه؛ لأن الذي أعطيه لو لم أعطه لكفر، فأعطيه لأحفظ عليه إيمانه، ولا أدخله في زمرة من يعبد الله على حرف، والذي أمنعه معه من اليقين والإيمان ما يغنيه عن الدنيا، وهو أحب إلي وعندي أفضل، وهو يعتصم بحبل الله تعالى ورسوله، ويعتاض بنصيبه من الدين عن نصيبه من الدنيا، كما اعتاض أبو بكر وغيره، وكما اعتاض الأنصار حين ذهب الطلقاء وأهل نجد بالشاة والبعير وانطلقوا هم برسول الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيخ سامي
مبدع
مبدع


عدد المساهمات : 227
تاريخ التسجيل : 30/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: موضوع خطيرجدا والكل لازم يدخل   13/7/2009, 11:58 am

ثم لو كان العطاء لمجرد الإيمان فمن أين لك أن هذا مؤمن؟ بل يجوز أن يكون مسلمًا، وإن لم يدخل الإيمان في قلبه! فإن النبي × أعلم من سعد بتمييز المؤمن من غيره حيث أمكن التمييز.
- ومن ذلك أيضًا ما ذكره ابن إسحاق عن محمد بن إبراهيم بن الحارث أن قائلاً قال: يا رسول الله، أعطيت عيينة بن حصن والأقرع بن حابس مائة، وتركت جعيل بن سراقة الضمري، فقال رسول الله ×: «أما والذي نفسي بيده لجعيل بن سراقة خير من طلاع الأرض كلها مثل عيينة والأقرع، ولكني تألفتهما على إسلامهما، ووكلت جعيل بن سراقة إلى إسلامه».
وقد ذكر بعض أهل المغازي في حديث الأنصار: وددنا أن نعلم من أين هذا، وإن كان من قبل الله صبرنا، وإن كان من رأي رسول الله × استعتبناه.
فبهذا تبين أن من وجد منهم جوز أن يكون القسم وقع باجتهاده في المصلحة، فأحب أن يعلم الوجه الذي أُعطِيَ به غيره ومُنِع هو مع فضله على غيره في الإيمان والجهاد وغير ذلك.
وهذا في بادئ الرأي هو الموجب للعطاء، وأن النبي × يعطيه كما أعطى غيره، وهذا معنى قولهم: «استعتبناه»؛ أي طلبنا منه أن يعتبنا، أي يزيل عتبنا: إما ببيان الوجه الذي أعطى غيرنا أو بإعطائنا، وقد قال ×: «ما أحد أحب إليه العذر من الله، ومن أجل ذلك بعث الرسل مبشرين ومنذرين»، فأحب النبي × أن يعذروه فيما فعل فبيَّن لهم ذلك، فلما تبين لهم الأمر بكوا حتى أخضلوا لحاهم، ورضوا حق الرضاء، والكلام المحكي عنهم يدل على أنهم رأوا القسمة وقعت اجتهادًا، وأنهم أحق بالمال من غيرهم، فتعجبوا من إعطاء غيرهم، وأرادوا أن يعلموا هل هو وحي؟ أو اجتهاد يتعين اتباعه لأنه المصلحة؟ أو اجتهاد يمكن النبي × أن يأخذه بغيره إذا رأى أنه أصلح؟
وأما قول بعض قريش والأنصار في الذهبية التي بعث بها علي من اليمن: أيعطي صناديد أهل نجد ويدعنا؟ فمن هذا الباب أيضًا، إنما سألوه على هذا الوجه.
وهاهنا جوابان آخران:
الجواب الأول: أن بعض القائلين قد كان منافقًا يجوز قتله، مثل الذي سمعه ابن مسعود يقول في غنائم حنين: إن هذه القسمة ما أريد بها وجه الله، وكان في ضمن قريش والأنصار منافقون كثيرون، فما ذكر من كلمة لا مخرج لها، فإنما صدرت من منافق.
الجواب الثاني: أن الاعتراض قد يكون ذنبًا ومعصية يخاف على صاحبه النفاق، وإن لم يكن منافقًا، مثل قوله تعالى: +يُجَادِلُونَكَ فِي الْحَقِّ بَعْدَمَا تَبَيَّنَ" [الأنفال: 6]، ومثل مراجعتهم له في فسخ الحج إلى عمرة، وإبطائهم عن الحل، وكذلك كراهتهم للحل عام للحديبية، وكراهتهم للصلح، ومراجعة من راجع منهم، فإن من فعل ذلك فقد أذنب ذنبًا كان عليه أن يستغفر الله منه، كما أن الذين رفعوا أصواتهم فوق صوته أذنبوا ذنبًا تابوا منه، وقد قال تعالى: +وَاعْلَمُوا أَنَّ فِيكُمْ رَسُولَ اللهِ لَوْ يُطِيعُكُمْ فِي كَثِيرٍ مِّنَ الأمْرِ لَعَنِتُّمْ" [الحجرات: 7].
قال سهل بن حنيف: اتهموا الرأي على الدين، فلقد رأيتني يوم أبي جندل ولو أستطيع أن أرد أمر رسول الله × لفعلت.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيخ سامي
مبدع
مبدع


عدد المساهمات : 227
تاريخ التسجيل : 30/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: موضوع خطيرجدا والكل لازم يدخل   13/7/2009, 11:59 am

فهذه أمور صدرت عن شهوة وعجلة، لا عن شك في الدين، كما صدر عن حاطب التجسس لقريش، مع أنها ذنوبٌ ومعاصٍ يجب على صاحبها أن يتوب، وهي بمنزلة عصيان أمر النبي ×.
ومما يدخل في هذا حديث أبي هريرة في فتح مكة قال: فقال رسول الله ×: «من دخل دار أبي سفيان فهو آمن، ومن ألقى السلاح فهو آمن، ومن أغلق بابه فهو آمن»، فقالت الأنصار: أما الرجل فقد أدركته رغبة في قرابته ورأفة بعشيرته.
قال أبو هريرة: وجاء الوحي، وكان إذا جاء لا يخفى علينا، فإذا جاء ليس أحد منا يرفع طرفه إلى رسول الله × حتى ينقضي الوحي.
قال رسول الله ×: «يا معشر الأنصار»، قالوا: لبيك يا رسول الله، قال: «قلتم: أما الرجل فأدركته رغبة في قرابته ورأفة بعشيرته؟» قالوا: قد كان ذلك، قال: «كلا، إني عبد الله ورسوله، هاجرت إلى الله وإليكم، المحيا محياكم، والممات مماتكم»، فأقبلوا إليه يبكون ويقولون: والله ما قلنا إلا لضن بالله ورسوله، فقال رسول الله ×: «إن الله ورسوله يصدقناكم ويعذرانكم» (رواه مسلم).
وذلك أن الأنصار لما رأوا النبي × قد آمن أهل مكة وأقرهم على دمائهم وأموالهم مع دخوله عليهم عنوة وقهرًا، وتمكنه من قتلهم وأخذ أموالهم لو شاء، خافوا أن النبي × يريد أن يستوطن مكة ويستبطن قريشًا؛ لأن البلد بلده والعشيرة عشيرته، وأن يكون نزاع النفس إلى الوطن والأهل يوجب انصرافه عنهم، فقال من قال منهم ذلك، ولم يقله الفقهاء وأولو الألباب الذين يعلمون أنه لم يكن له سبيل إلى استيطان مكة، فقالوا ذلك، لا طعنًا ولا عيبًا، ولكن ضنًّا بالله ورسوله، والله ورسوله قد صدقاهم، إنما حملهم على ذلك الضن بالله ورسوله، وعَذَرَاهم فيما قالوا لما رأوا وسمعوا، ولأن مفارقة الرسول شديد على مثل أولئك المؤمنين الذين هم شعار، وغيرهم دثار، والكلمة التي تخرج عن محبة وتعظيم وتشريف وتكريم تغفر لصاحبها، بل يحمد عليها، وإن كان مثلها لو صدر بدون ذلك استحق صاحبها النكال.
وكذلك الفعل، ألا ترى أن النبي × لما قال لأبي بكر حين أراد أن يتأخر عن موقفه في الصلاة لما أحس بالنبي ×: «مكانك»، فتأخر أبوبكر، فقال له النبي ×: «ما منعك أن تثبت مكانك وقد أمرتك»، فقال: ما كان لابن أبي قحافة أن يتقدم بين يدي النبي ×.
وكذلك أبو أيوب الأنصاري، لما استأذن النبي × في أن ينتقل إلى السفل وأن يصعد رسول الله × إلى العلو, وشق عليه أن يسكن فوق رسول الله × بالمكث في مكانه، وذكر له أن سكناه أسفل أرفق به من أجل دخول الناس عليه، فامتنع أبو أيوب من ذلك أدبًا مع النبي × وتوقيرًا له، فكلمه الأنصار -رضي الله عنهم- من هذا الباب.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيخ سامي
مبدع
مبدع


عدد المساهمات : 227
تاريخ التسجيل : 30/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: موضوع خطيرجدا والكل لازم يدخل   13/7/2009, 12:00 pm

خلاصة هذه المسألة:
وبالجملة فالكلمات في هذا الباب ثلاثة أقسام:
* أحدها: ما هو كفر، مثل قوله: إن هذه لقسمة ما أريد بها وجه الله.
* الثاني: ما هو ذنب ومعصية يخاف على صاحبه أن يحبط عمله، مثل رفع الصوت فوق صوته، ومثل مراجعة من راجعه عام الحديبية بعد ثباته على الصلح، ومجادلة من جادله يوم بدر بعد ما تبين له الحق، وهذا كله يدخل في المخالفة عن أمره.
* الثالث: ما ليس من ذلك، بل يحمد عليه صاحبه أو لا يحمد، كقول عمر: ما بالنا نقصر الصلاة وقد أمنا؟ وكقول عائشة: ألم يقل الله: +فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ" [الحاقة: 19]، وكقول حفصة: ألم يقل الله: + وَإنْ مِنكُمْ إِلاَّ وَارِدُهَا" [مريم: 71]، وكمراجعة سعد في صلح غطفان على نصف تمر المدينة، ومثل مراجعتهم له لما أمرهم بكسر الآنية التي فيها لحوم الحمر، فقالوا: أولا نغسلها، فقال: اغسلوها، وكذلك رد عمر لأبي هريرة لما خرج مبشرًا ومراجعة النبي × في ذلك، وكذلك مراجعته له لما أذن لهم في نحر الظهر في بعض المغازي، وطلبه منه أن يجمع الأزواد ويدعو الله، ففعل ما أشار به عمر، ونحو ذلك مما فيه سؤال عن إشكال ليبين لهم أو عرض لمصلحة قد يفعلها الرسول ×.
مشروعية قتل المرأة بالسب ذمية كانت أو معاهدة أو حربية أو مسلمة دليل على تحتم قتل الساب في جميع الأحوال:
لا يخفى أن تعمد قتل المرأة لمجرد الكفر الأصلي لا يجوز بالإجماع، وقد استفاضت بذلك السنة عن رسول الله × ففي الصحيحين عن ابن عمر قال: وجدت امرأة مقتولة في بعض مغازي رسول الله × فنهى رسول الله × عن قتل النساء والصبيان.
إلا أن المرأة إذا سبت النبي × وطعنت عليه، فقد دلت السنة الصحيحة على مشروعية قتلها؛ سواء كانت من أهل الملة أو من أهل الذمة أو من أهل الحرب، فإن من هجا الرسول × أو سبه جاز قتله بكل حال.
ومن الأدلة على مشروعية قتل المرأة السابة ما يلي:
الدليل الأول: قصة الأعمى الذي قتل اليهودية التي كانت تقع في النبي × فأطل النبي × دمها:
ما رواه الشعبي عن علي أن يهودية كانت تشتم النبي × وتقع فيه، فخنقها رجل حتى ماتت، فأطل رسول الله × دمها، وهكذا رواه أبو داود في سننه وابن بطة في سننه، وهو من جملة ما استدل به الإمام أحمد في رواية ابنه عبد الله وقال: ثنا جرير عن مغيرة عن الشعبي قال: كان رجل من المسلمين -أعني أعمى- يأوي إلى امرأة يهودية، فكانت تطعمه وتحسن إليه، فكانت لا تزال تشتم النبي × وتؤذيه، فلما كان ليلة من الليالي خنقها فماتت، فلما أصبح ذكر ذلك للنبي × فنشد الناس في أمرها، فقام الأعمى فذكر أمرها، فأطل([1]) النبي × دمها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيخ سامي
مبدع
مبدع


عدد المساهمات : 227
تاريخ التسجيل : 30/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: موضوع خطيرجدا والكل لازم يدخل   13/7/2009, 12:01 pm

درجة الحديث: هذا الحديث جيد، فإن الشعبي رأى عليًّا، وروى عنه حديث شراحة الهمداني، وكان على عهد علي قد ناهز العشرين سنة، وهو كوفي، فقد ثبت لقاؤه، فيكون الحديث متصلاً، ثم إن كان فيه إرسال لأن الشعبي يبعد سماعه من علي فهو حجة وفاقًا؛ لأن الشعبي عندهم صحيح المراسيل، لا يعرفون له مرسلاً إلا صحيحًا، ثم هو من أعلم الناس بحديث علي وأعلمهم بثقات أصحابه، وله شاهد حديث ابن عباس الذي يأتي؛ فإن القصة إما أن تكون واحدة أو يكون المعنى واحد، وقد عمل به عوام أهل العلم، وجاء ما يوافقه عن أصحاب النبي × ومثل هذا المرسل لم يتردد الفقهاء في الاحتجاج به.
وجه الدلالة: وهذا الحديث نص في جواز قتلها؛ لأجل شتم النبي ×، ودليل على قتل الرجل الذمي، وقتل المسلم والمسلمة إذا سبَّا بطريق الأولى؛ لأن هذه المرأة كانت موادعة مهادنة، لأن النبي × لما قدم المدينة وادع جميع اليهود الذين كانوا بها موادعة مطلقة، ولم يضرب عليهم جزية، وهذا مشروع عند أهل العلم بمنزلة المتواتر بينهم، حتى قال الشافعي: لم أعلم مخالفًا من أهل العلم بالسير أن رسول الله × لما نزل المدينة وادع اليهود كافة على غير جزية، وهو كما قال الشافعي.
وفي هذا الحديث ما يبين أنها كانت ذمية من وجهين:
* أحدهما: أنه قال إن يهودية كانت تشتم النبي × فخنقها رجل، فأطل النبي دمها، فرتب علي -رضي الله عنه- إبطال الدم على الشتم بحرف الفاء، فعلم أنه الموجب لإبطال دمها؛ لأن تعليق الحكم بالوصف المناسب بحرف الفاء يدل على العلية، وإن كان هذا في لفظ الصحابي.
ومما يوضح ذلك أن النبي × لما ذكر له أنها قتلت نشد الناس في أمرها، فلما ذكر له ذنبها أبطل دمها، وهو × إذا حكم بأمر عقب حكاية حكيت له دل ذلك على أن ذلك المحكى هو الموجب لذلك الحكم؛ لأنه حكم حادث، فلابد له من سبب حادث، ولا سبب إلا ما حكي له، وهو مناسب فتجب الإضافة إليه.
* الوجه الثاني: أن نشد النبي × الناس في أمرها ثم إبطال دمها دليل على أنها كانت معصومة، وأن دمها كان قد انعقد سبب ضمانه، وكان مضمونًا لو لم يبطله النبي × لأنها لو كانت حربية لم ينشد الناس فيها، ولم يحتج إلى أن يبطل دمها ويهدره؛ لأن الإبطال والإهدار لا يكون إلا لدم قد انعقد له سبب الضمان.
فإذا كان النبي × قد عاهد المعاهدين اليهود عهدًا بغير ضرب جزية عليهم، ثم إنه أهدر دم يهودية منهم لأجل سب النبي × فأن يهدر دم يهودية من اليهود الذين ضربت عليهم الجزية والتزموا أحكام الملة لأجل ذلك أولى وأحرى، ولو لم يكن قتلها جائزًا لبَيَّن للرجل قبح ما فعل، فإنه قد قال ×: «من قتل نفسًا معاهدة بغير حق لم يرح رائحة الجنة»، ولأوجب ضمانها أو الكفارة -كفارة قتل المعصوم- فلما أهدر دمها علم أنه كان مباحًا.
الدليل الثاني: قصة الأعمى الذي قتل أم ولده التي كانت تقع في رسول الله × فأهدر رسول الله × دمها:
ما روى إسماعيل بن جعفر عن إسرائيل عن عثمان الشحام عن عكرمة عن ابن عباس -رضي الله عنهما- أن أعمى كانت له أم ولد تشتم النبي × وتقع فيه، فينهاها فلا تنتهي، ويزجرها فلا تنزجر: فلما كان ذات ليلة جعلت تقع في النبي × وتشتمه، فأخذ المغول([2]) فوضعه في بطنها واتكأ عليها فقتلها، فلما أصبح ذكر ذلك للنبي × فجمع الناس فقال: «أنشد رجلاً فعل ما فعل لي عليه حق إلا قام»، قال: فقال الأعمى يتخطى الناس وهو يتدلدل، حتى قعد بين يدي النبي × فقال: يا رسول الله، أنا صاحبها، كانت تشتمك وتقع فيك، فأنهاها فلا تنتهي، وأزجرها فلا تنزجر، ولي منها ابنان مثل اللؤلؤتين، وكانت بي رفيقة، فلما كان البارحة جعلت تشتمك وتقع فيك، فأخذت المغول فوضعته في بطنها واتكأت عليه حتى قتلتها، فقال النبي ×: «ألا اشهدوا أن دمها هدر» (رواه النسائي وأبو داود).
وهذه القصة يحتمل أن تكون هي الأولى، ويدل عليه كلام الإمام أحمد؛ لأنه قيل له في رواية عبد الله: في قتل الذمي إذا سب أحاديث؟ قال: نعم، منها حديث الأعمى الذي قتل المرأة، قال: سمعها تشتم النبي × ثم روى عنه عبد الله كلا الحديثين، ويكون قد خنقها وبعج بطنها بالمغول، أو يكون كيفية القتل غير محفوظ في إحدى الروايتين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
موضوع خطيرجدا والكل لازم يدخل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نصرة سيد الخلق :: قسم تعريف الرسول :: كيف تنصر حبيبك النبي-
انتقل الى: